بلنسية يحرم ليونيل ميسي ورفاقه في برشلونة من الفوز بكأس ملك إسبانيا للتغلب على ألم الخروج من دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول

ميسي يتحسر على الخسارة أمام بلنسية مصدر الصورة Reuters
Image caption هدف ميسي لم يكن كافيا

خسر برشلونة بقيادة الأرجنتيني ليونيل ميسي نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم امام بلنسية بهدفين مقابل هدف واحد.

ولم يشفع هدف ميسي الذي سجله في الدقيقة 73 لفريق برشلونة بطل الدوري الإسباني هذا الموسم في العودة في المباراة بعدما انتهى الشوط الأول بتقدم بلنسية بهدفين نظيفين سجلهما كيفين غاميرو في الدقيقة 21 ورودريغو مورينو في الدقيقة 33.

وجاءت هزيمة برشلونة بعد ساعات من تصريحات لميسي تمنى فيها الفوز بالبطولة لنسيان خروج فريقه من دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول، والذي اعتبره النجم الأرجنتيني أسوأ لحظة في مشواره الرياضي.

وقال ميسي، في أول مؤتمر صحفي له منذ أربعة أعوام إنه لا يزال يفكر في هزيمة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، يوم 7 مايو/ أيار، حين قلب ليفربول هزيمته بثلاثة أهداف مقابل صفر في مباراة الذهاب إلى فوز بأربعة أهداف لصفر في مباراة العودة.

وأضاف "لقد تلقينا ضربة موجعة فعلا، والفوز بكأس الملك سيكون أحسن طريقة لإنهاء الموسم".

واعتبر ميسي، قبل مباراة النهائي، أن الهزيمة ستعمق جراح الفريق الكتالوني هذا الموسم.

وقال "علينا الاعتذار عن أدائنا في الشوط الثاني أمام ليفربول، ليس بسبب النتيجة وإنما بسبب الأداء المتواضع. كانت تلك المباراة واحدة من أسوأ المباريات في مشواري الرياضي".

كما دافع اللاعب، البالغ من العمر 31 عاما، عن المدرب إرنستو بالبيردي، قائلا إن اللوم يقع على اللاعبين في الهزيمة أمام ليفربول في ملعب أنفيلد. وأضاف أنه يريد أن يبقى بالبيردي في منصبه.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption عبر ليفربول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب برشلونة

وأجاب على سؤال إذا كان يفكر في مغادرة برشلونة بالنفي التام.

وقال "واجهت العديد من الصعوبات مع المنتخب، ولا أزال أحاول أن أفوز بشيء هناك، كما أن الهزيمة في دوري أبطال أوروبا لا يمكن أن تجعلني أفقد الرغبة في البقاء هنا".

في الوقت نفسه، وصف مدافع برشلونة، جيرارد بيكيه، في حوار مع صحيفة ألباييس الهزيمة أمام ليفربول بأنها كانت "كابوسا" بالنسبة له.

وأضاف أن بعض اللاعبين تأثروا نفسيا بهزيمة الموسم الماضي أمام روما. فقد جاء "الهدف الأول بسرعة كبيرة ثم خيمت صورة روما على أذهان اللاعبين، وبعدها توالت الأهداف تباعا. تمت الأمور مثل الموسم الماضي".

المزيد حول هذه القصة