هل يعود فرانك لامبارد لادارة دفة تشيلسي؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption تشير التكهنات الى ان فرانك لامبارد هو الأكثر حظا لخلافة ساري في ستامفورد بريدج

تشير التكهنات في الأوساط الكروية في انجلترا إلى أن نجم فريق نادي تشيلسي اللندني السابق فرانك لامبارد هو المرشح الأكثر حظا لخلافة موريزيو ساري مديرا فنيا للفريق.

كما رشح أحد أكبر مكاتب المقامرة في البلاد لامبارد لتولي المهمة، متفوقا على ماسيميليانو أليغري ورافا بينيتيز وجافي غراسيا وجوزيه مورينيو وستيف هولاند ونونو اسبيريتو سانتو وجيانفرانكو زولا.

يذكر أنه من المرجح أن يغادر المدير الحالي ساري قريبا متوجها إلى نادي يوفنتوس الإيطالي.

ويقول نجم المنتخب الانجليزي السابق - ورفيق لامبارد عندما كانا يلعبان في صفوف نادي ويستهام - ريو فرديناند إن لامبارد سيكون الخيار المثالي لقيادة تشيلسي في حال مغادرة ساري.

وكان الايطالي ساري - المدير الفني السابق لنادي نابولي - قد تسلم دفة تشيلسي في الصيف الماضي، وتمكن من قيادة الفريق للفوز ببطولة الدوري الأوروبي وبالمركز الثالث في الدوري الممتاز وبالوصول إى الدور النهائي لكأس كاراباو.

أما لامبارد، فهو أكبر هداف في تاريخ تشيلسي وفاز بـ 11 بطولة رئيسية خلال السنوات الـ 13 التي قضاها في ستامفورد بريدج.

وكان قد قضى الموسم السابق مديرا فنيا لنادي داربي في دوري الدرجة الأولى، حيث قاده إلى المباراة النهائية التأهيلية للدوري الممتاز وهي المباراة التي خسرها داربي أمام أستون فيلا.

يقول فرديناند "برأيي أدى لامبارد عملا جيدا، فقد شجع على اشراك الناشئة في فريق داربي، وكان هذا شرطا لتعيينه. ولكنه أجاد في مهمته. علاوة على ذلك، كان سلوكه في داربي مثاليا، خصوصا في المواجهة مع مدير نادي ليدز. فقد تصرف بشكل لا شائبة فيه."

ومضى للقول "هو الخيار المثالي. الناس يتحدثون عن الخبرة وما الى ذلك، ولكن ماذا كانت خبرة بيب غوارديولا عندما تسلم زمام الأمور في برشلونه؟ فرانك يعرف تشيلسي ويعرف لاعبيه ويعرف أنهم سيحترمونه."

يذكر أن تشيلسي يواجه حظرا لسنتين (تنتهي في نهاية كانون الثاني / يناير 2020) على تسجيل اللاعبين الجدد لانتهاكه شروط تسجيل الناشئة.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة