تعيين الفرنسي هنري ميشيل مدربا للزمالك المصري

هنري ميشيل
Image caption له تاريخ حافل في تدريب الأندية والمنتخبات

أعلن مجلس إدارة نادي الزمالك المصري رسميا التعاقد مع الفرنسي هنري ميشيل لتدريب الفريق الأول لكرة القدم لمدة عام واحد قابل للتجديد خلفا للسويسري ميشيل دي كاستال الذي اقيل من منصبه.

وجاء التعاقد مع هنري ميشيل(62 عاما) الذي سيتقاضى 35 الف يورو شهريا, رغم اعتراض بعض اعضاء المجلس على شخصيته بعد تخليه من قيادة الفريق دون سابق انذار في معسكره في فرنسا في أغسطس/آب 2007 مستندا الى عدم وجود شرط جزائي في عقده.

وحينها كان من المفترض ان يعود ميشيل مع بعثة الزمالك الى القاهرة, لكنه قرر التخلي عن مهامه التي كان من المفترض ان تستمر حتى يونيو/حزيران 2009, وبالتالي وافق على تدريب المنتخب المغربي حيث قاده في نهائيات كأس امم افريقيا في غانا 2008 واقيل مباشرة بعدها نتيجة الخروج من الدور الأول.

ويرى محللون أن رغبة رئيس النادي محمود عباس في التعاقد مع المدرب المخضرم هي التي حسمت الأمور خاصة بعد تصاعد الانتقادات التي وجهت للمدرب كاستال الذي هزم في الدوري العام أمام بتروجيت ثم تعادل بصعوبة مع المقاولون العرب ليفقد الفريق خمس نقاط في أول ثلاث مباريات بالدوري المصري.

ويذكر أن الزمالك تعاقد مع هنري ميشيل بعدما اقيل من منصبه مدربا للعربي القطري في 18 أكتوبر/تشرين الأول 2006، وقاد المدرب الفرنسي الزمالك في الفترة المتبقية من بطولة الدوري لموسم 2006-2007.

وحقق الزمالك بقيادة ميشيل نتائج طيبة حيث فاز في جميع مباريات الدور الثاني عدا مبارتين وتغلب على الأهلي بهدفين في الدوري وكاد يحرز كأس مصر في 2007 ولكنه هزم من الأهلي في الوقت الإضافي بأربعة اهداف مقابل ثلاثة بعد ان كان الزمالك متقدما حتى آخر دقيقتين من الوقت الأصلي بثلاثة أهداف لهدفين.

ولهنري ميشيل تاريخ حافل في قيادة المنتخبات ببطولات كأس العالم وكان من أفضل إنجازاته قيادة منتخب بلاده في مونديال المكسيك عام 1986 ليحرز مع النجوم ميشيل بلاتيني والان جيريس وجان تيغانا ولويس فرنانديز المركز الثالث، وأقيل من منصبه عام 1990 إثر التعادل مع قبرص 1-1 في تصفيات مونديال 1990.

ثم درب ميشيل نادي باريس سان جرمان الفرنسي وبعده النصر السعودي دون تحقيق نجاحات، وتوجه المدرب الفرنسي بعدها إلى قارة أفريقيا ودرب منتخب الكاميرون في نهائيات كأس العالم بالولايات المتحدة عام 1994 لكنه أقيل بسبب سوء النتائج.

وبعدها قاد ميشيل منتخب المغرب إلى نهائيات كأس العالم في فرنسا عام 1998 والى نهائيات امم افريقيا في العام ذاته قبل ان يخرج من ربع النهائي على يد جنوب افريقيا. وفي نهائيات امم افريقيا عام 2000 خرج المنتخب المغربي من الدور الأول فتمت اقالته.

وفي 2002 تولى تدريب المنتخب التونسي المتأهل إلى كأس العالم في اليابان وكوريا الجنويبة، وقاد ميشيل المنتخب التونسي في نهائيات أمم أفريقيا في مالي ولكنه اقيل من منصبه بعد الخروج من الدور الأول.

وانتقل ميشيل بعدها إلى تدريب الرجاء البيضاوي المغربي وقاده الى لقب الدوري المحلي وكأس الاتحاد الافريقي, قبل ان يتعاقد معه اتحاد ساحل العاج ليقود منتخبها إلى كأس العالم في ألمانيا 2006 بعد ان قاده مطلع العام ذاته الى المباراة النهائية لبطولة أفريقيا في مصر حيث خسر النهائي امام المنتخب المصري بركلات الترجيح.