سيرينيا ويليامز تخرج من نصف نهائي بطولة أمريكا

سيرينا
Image caption الاحتجاج كلف سيرينا نقطة المباراة

فقدت الأمريكية سيرينا ويليامز لقب بطولة أمريكا المفتوحة للتنس للسيدات بسيناريو درامي حيث خسرت آخر نقطة في المباراة بقرار تأديبي لاحتجاجها على عضوة بفريق التحكيم.

وحسم القرار المجموعة الثانية لصالح البلجيكية كيم كليسترز التي تأهلت إلى المباراة النهائية بفوزها على ويليامز بمجموعتين مقابل لاشئ 6-4 و7-5.

وكانت ويليامز قد تلقت تحذيرا لخروجها عن السلوك الرياضي بعد ان كسرت مضربها إثر خسارة المجموعة الأولى.

وفي نهاية المجموعة الثانية كانت ضربة الإرسال مع اللاعبة الأمريكية وهي متأخرة بنقطتين والنتيجة 6-5 في الأشواط لصالح اللاعبة البلجيكية.

وأخطأت ويليامز في ضربة الإرسال الأولى، وفي الضربة الثانية طالبت حكم الخط باحتساب خطأ ثان على اعتبار أنها لم تقف بشكل صحيح عند لعب الإرسال وهو ما يعني خسارة نقطة لتصبح كليسترز على بعد نقطة واحدة فقط من حسم الشوط والمجموعة و المباراة لصالحها.

ولكن ويليامز انفجرت غاضبة وذهبت إلى الحكم وهي تلوح لها وتحتج لفظيا على القرار، فما كان من الحكم إلا ان ذهبت إلى الحكم الرئيسي لإبلاغه بالواقعة وحينها سمع الجميع اللاعبة الأمريكية وهي تقول" لم أقل إني أريد قتلك هل أنت جادة؟".

وبعدها أصدر الحكم بريان إيرلي قرارا تأديبيا بحق ويليامز لتخصم منها نقطة وهي النقطة التي كانت تحتاجها منافستها البلجيكية للفوز بالمباراة والتأهل إلى النهائي.وانصاعت اللاعبة الأمريكية للقرار على الفور وذهبت وصافحت كلايستر ثم سارعت بمغادرة الملعب.

وعقب المباراة قالت ويليامز للصحفيين إنها لا تتذكر ماذا قالت للحكم موضحة انها كانت نقطة حاسمة وأنها لم تفكر في الأمر لتندم عليه.

وأضافت اللاعبة الأمريكية انها لم تتوقع نيل نقطة الجزاء موضحة"لقد قلت شيئا ما وعوقبت بنقطة جزاء وللأسف كانت نقطة المباراة".

وفي المقابل قالت كليسترز إنها لم تسمع ما قالته منافستها لحكم الخط، ويشار إلى أن كليسترز سبق وأحرزت بطولة أمريكا المفتوحة للتنس عام 2005 وستلاقي في نهائي هذا العام الدنماركية كارولين وزنياكي المصنفة التاسعة.