مانشستر يونايتد ينتزع صدارة الدوري الانجليزي

دروجبا عقب التسجيل في مرمى أستون فيلا
Image caption دروجبا بذل مجهودا كبيرا ولكن فريقه هزم

انتزع مانشستر يونايتد صدارة الدوري الانجليزي لكرة القدم مستفيدا من هزيمة تشيلسي أمام أستون فيلا فيما استمر مسلسل النتائج المتدهورة لليفربول .

فعلى ملعب فيلا بارك ألحق أستون فيلا الهزيمة الثانية هذا الموسم بضيفه تشيلسي المتصدر حين هزمه 2-1.

تأخر انطلاق المباراة 20 دقيقة بسبب مرض الحكم الرئيسي ستيف بينيت وعدم تمكنه من النزول الى البساط فحل محله الحكم الرابع كيفن فراند الذي استبدل بدوره بعد العثور على الحكم المحلي بول ريجر وانتظار وصوله الى الملعب.

احرز العاجي ديدييه دروجبا هدف التقديم لتشيلسي بعد مرور ربع ساعة من بداية المباراة بتسديدة من مسافة بعيدة فارتطمت الكرة بالارض وخدعت الحارس الأمريكي براد فريدل وسكنت الشباك.

وبعد الهدف كثف أصحاب الأرضي الهجوم بغية إدراك التعادل في المقابل واصل تشيلسي الانطلاقات الهجومية عبر دروجبا والرتغالي ديكو وحرم القائم الأيمن مدافع تشيلسي أشلي كول من تعزيز تقدم فريقه في الدقيقة 22.

وفي الدقيقة 32 أدرك ريتشارد دان التعادل لأستون فيلا برأسية أسكنت الكرة على يسار الحارس بيتر تشيك.

واستمر مسلسل إهدار الفرص من تشيلسي وتألق الحارس فريدل في الذود عن مرماه لينتهي الشوط الأول بالتعادل.

وفي الشوط الثاني كثف لاعبو أستون فيلا هجماتهم معتمدين على الكرات العالية بعد أن كشف الهدف الأول عن ضعف دفاع تشيلسي في التعامل معها.

وعلى غرار الهدف الاول استغل أصحاب الأرض ركلة ركنية من الجهة اليسرى قابلها الويلزي جيمس كولينز برأسية على يسار تشيك في الدقيقة 52.

وشن الضيوف سلسلة هجمات خطيرة ولكن حارس أستون فيلا واصل التألق وحرم افرسنيين فلوران مالودا ونيكولا أنيلكا من إدراك التعادل لتنتهي المباراة بهذه النتيجة التي أوقفت رصيد نقاط تشيلسي عند 21 نقطة من تسع مباريات.

تألق أوين

وعلى ملعب اولد ترافورد بدأ مانشستر يونايتد اللقاء ضد بولتون بهجوم ضاغط وبحافز قوي إثر تعثر تشيلسي.

Image caption أوين وبرباتوف عوضا غياب واين روني

وعوض مايكل أوين غياب زميله المهاجم واين روني وأحرز الهدف الأول لمانشستر يونايتد في الدقيقة الخامسة التسجيل بعد كرة رفعها الفرنسي باتريس ايفرا من الجهة اليسرى واكملها مايكل اوين برأسه فارتطمت بلاعب بولتون زات نايت وتحولت الى شباك الحارس الفنلندي يوسي ياسكيلاينن.

وكثف أصحاب الأرض هجومهم وكاد البلغاري ديميتار برباتوف أن يضيف الهدف الثاني لمانشستر بتسديدة قوية ولكن الكرة ذهبت بجوار القائم الأيسر في الدقيقة 13.

في المقابل حاول بولتون إدراك التعادل لكن أصحاب الأرض عززوا تقدمهم بعد لعبة مشتركة بدأها في منتصف الملعب الاكوادوري انطونيو فالنسيا الى اوين ثم الى القائد غاري نيفيل الذي اعاد الكرة إلى فالنسيا الذي سددها قوية في الشباك في الدقيقة 34.

وفي الشوط الثاني أضاع أصحاب الأرض فرصا محققة لتعزيز النتيجة لكن بولتون قلص الفارق بعدما رفع كيفن ديفيس الكرة مرتين من الجهة اليسرى ابعدها الدفاع في الاولى وتابعها ماتيو تايلور برأسه في شباك الحارس الهولندي فان دير سار في الدقيقة 75.

واشتعلت المباراة إثر هذا الهدف وأنقذ فان دير سار فريقه من الهدف الثاني قبل صافرة النهاية ليرتفع رصيد حامل اللقب إلى 22 نقطة محتلا الصدارة.

وعلى ملعب أنجفيلد بدأ ليفربول المباراة ضد ضيف سندرلاند في غياب لاعبين مؤثرين هما صانع الالعاب ستيفن جيرارد والمهاجم الاسباني فرناندو توريس.

وافتتح الضيوف التسجيل في الدقيقة الخامسة بواسطة دارين بنت في وقت مبكر بعد ان استثمر كرة من الفرنسي البلجيكي ستيد مالبرانك تابعها بيمناه في اسفل الزاوية اليمنى لمرمى الحارس خوسيه رينا.

وتسببت كرة ألقتها جماهير سندرلاند داخل الملعب كثيرا في هذا الهدف بعد ان أربكت دفاع وحارس ليفربول ولكن الحكم احتسب الهدف.

وانتهت المباراة بفوز سندرلاند الذي اوقف رصيد ليفربول عند 15 نقطة تراجع بها للمركز الثامن وتقلصت فرصه في المنافسة على اللقب بعد ان مني بالخسارة الرابعة مقابل 5 انتصارات.

اما توتنهام فقد حافظ على تواجده في المركز الثالث وتابع انتصاراته بفوزه على مضيفه بورتسموث بهدفين لليدلي كينغ في الدقيقة 29 وجيرماين ديفو في الدقيقة 45 الذي نال بطاقة حمراء وغادر الملعب في الدقيقة 60 بعد دقيقة واحدة من تسجيل بورتسموث هدفه الوحيد عبر الالماني كيفن برانس.

اما أرسنال فيحتل المركز الرابع برصيد 18 نقطة بعد فوزه على برمنجهام بثلاثة أهداف لواحد.