البرازيلي كارلوس ألبرتو يدرب جنوب افريقيا

كارلوس ألبرتو
Image caption سبق وقاد منتخبات في كأس العالم خمس مرات

أعلن اتحاد جنوب افريقيا لكرة القدم أنه عين البرازيلي كارلوس البرتو باريرا مدربا للمنتخب الوطني الجنوب الافريقي ليقوده في نهائيات كأس العالم 2010.

وقال رئيس الاتحاد كريستين نيماتانداني في مؤتمر صحفي بجوهانسبرج إنه تم اللجوء إلى المدرب البرازيلي بسبب ضيق الوقت حيث لم يتبق على انطلاق كأس العالم سوى ثمانية أشهر.وأكد أن الاتحاد لم يكن لديه وقت لدراسة السير الذاتية للمدربين المرشحين لقيادة المنتخب.

وبذلك سيكون باريرا (66 عاما) في طريقه لتحقيق رقم قياسي بتدريب أحد المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم للمرة السادسة.

وسيخلف باريرا مواطنه جويل سانتانا الذي اقيل من منصبه الاثنين الماضي بعد خسارة منتخب"الأولاد" ثماني من مبارياته التسع الأخيرة في إطار استعداداته للبطولة.

وكان باريرا قد تولى تدريب منتخب جنوب أفريقيا في 2007 حين كلف بمهمة بناء فريق جديد يمكنه منافسة الكبار بعد ان اختيرت جنوب أفريقيا كأول دولة في القارة السمراء تستضيف المونديال.

وكانت الجماهير الجنوب الأفريقية تأمل في استعادة امجاد التسعينيات حين فاز منتخبها بكأس الأمم الأفريقية عام 1996 في أول ظهور قوي لكرة جنوب أفريقيا بعد انتهاء فترة المقاطعة التي فرضت على النظام العنصري السابق.

لكن منتخب جنوب أفريقيا بقيادة برازيلية خرج بصورة مخيبة للآمال من الدور الأول لبطولة امم افريقيا التي استضافتها غانا مطلع عام 2008.ففي هذه البطولة تذيل منتخب جنوب أفريقيا المجموعة الرابعة بعد التعادل مع السنغال وانجولا والهزيمة من تونس.

وفي أبريل/نيسان 2008 ترك المدرب البرازيلي مهمته وعاد لبلاده ليكون بجوار زوجته التي أصيبت بالسرطان ورشح سانتانا(60 عاما) لخلافته.

ويعتبر باريرا من اكثر المدربين البرازيليين خبرة وأفضل إنجازاته حتى الان قيادة منتخب بلاده للقب كأس العالم في الولايات المتحدة عام 1994 بعد أن فازت على إيطاليا في النهائي بضربات الترجيح.

وقاد باريرا البرازيل في كأس العالم الأخيرة بألمانيا 2006 ووصل إلى دور الثمانية حيث مني بهزيمة امام فرنسا ليفقد البرازيليون لقب البطولة التي أحرزوها في 2002.

كما قاد المنتخب البرازيلي عدة منتخبات عربية في بطولات كأس العالم وهي الكويت في إسبانيا 1982 والإمارات في إيطاليا 1990 والسعودية في فرنسا 1998.كما درب أندية شهرية مثل فالنسيا الاسباني وفنربغشة التركي ونيويورك متروستارز.

ورغم هذا التاريخ الحافل للمدرب فقد قوبل قرار عودته بانتقادات من شخصيات بارزة في الوسط الرياضي يجنوب أفريقيا التي رأت أن الوقت قد حان للاستعانة بمدرب وطني.