قصة سباق الفورميلا، اشهر سباقات السيارات في العالم

سباق الفورميلا
Image caption سباق الفورميلا-1 للسيارات ذات المقعد الواحد

تعد سباقات الفورميولا-1 احدى الرياضات التي تتمتع بشعبية واسعة، اذ يعشق مشاهدتها الملايين في مختلف انحاء العالم.

وتعرف الفورميولا-1 باسم "سباق الجائزة الكبرى" GRAND PRIX، وهو اعلى مستوى من مستويات سباقات سيارات الفورميولا، والتي يشترط ان تكون بمقعد فردي وعجلات مفتوحة.

وتعتبر اوروبا المركز التقليدي لهذا السباق والمروجة له، حيث تعود فكرة اقامة سباقات الفورميولا الى ثلاثينيات القرن الماضي. وبعدما حققت سباقات سيارات الجائزة الكبرى الاوروبية نجاحا وشعبية في العقدين الثاني والثالث حاول منظمو السباقات الاتفاق على اقامة بطولة عالمية، لكن المشروع توقف بسبب الحرب العالمية الثانية.

وبعد انتهاء الحرب، وتحديدا في عام 1947، قرر الاتحاد الدولي للسيارات اقامة بطولة عالمية وبدأ التخطيط والاستعداد لها الى ان انطلقت اولى سباقات الفورميولا عام 1950.

ويشرف الاتحاد الدولي للسيارات الذي يطلق عليه اختصارا (فيا) على تنظيم المسابقة، ويرأسه حاليا الفرنسي جان تود الذي تم انتخابه في الثالث والعشرين من اكتوبر/تشرين الاول الماضي الا ان النفوذ الفعلي للمسابقة يعود للملياردير البريطاني بيرني ايكليستون مالك الحقوق التجارية للفورميولا-1.

ويتألف موسم الفورميولا-1 من سلسلة من السباقات التي يتفاوت عددها سنويا، فعندما بدأت البطولة عام 1950 كان عددها سبعة سباقات في حين يبلغ عددها هذا الموسم سبعة عشر سباقا وسيرتفع الى تسعة عشر سباقا في الموسم القادم.

وتؤدى هذه السباقات على حلبات خاصة معدة لهذا السباق، وتعتبر هذه الحلبات المعقل الاول لرياضة السيارات والمهد الذي ياتي اليه الاف محبي هدير المحركات لمشاهدة وتشجيع الفرق والسائقين.

وقد عرفت هذه الحلبات على مر العصور الكثير من التبدلات والتغيرات وتحولت من مجرد مسارات عادية الى منشآت عصرية تتراوح تكلفتها مابين 150 مليون دولار ومليار ونصف المليار دولار.

وبسبب ارتفاع اداء السيارات فرض الاتحاد الدولي للسيارات شروطا صارمة فيما يتعلق بالتخطيط وعرض وطول الحلبة بالاضافة الى السطح والسلامة والمعدات والتسهيلات.

ويجب ان توافق لجنة السلامة والحلبات على كل حلبة وذلك بعد عدة تحقيقات تتم منذ بدء العمل بالحلبة الى ان يتم تدشينها.

الجولة الاخيرة

وتقام الجولة السابعة عشرة الاخيرة من سباق الفورميولا-1 هذا الموسم على حلبة مرسى ياس في أبوظبي التي يمتد طولها على مسافة5,55 كيلومترات ويتضمن 21 منعطفا يقطعها السائق في 55 لفة، ويستغرق زمن اللفة 1,40دقيقة لتبلغ مسافة السباق 305,470.

وخلال كل بطولة يجب أن تتوافق السيارات المشاركة مع قوانين ولوائح مشددة، ومن ذلك انه يجب ألا يقل الارتفاع الكلى للسيارة عن 95 سم، والعرض عن 180 سم، ويجب ألا يقل وزن السيارة عن 600 كجم بما في ذلك السائق، ويجب أن يكون بالسيارة مقعد واحد للسائق فقط ولا يسمح أبدا بتركيب سقف للسيارة..

وحرصاً على سلامة السائقين فأنه يشترط دوماً أن يكون مكان السائق عريضاً بما فيه الكفاية بحيث يسمح للسائق بمغادرة مقعده عند الطوارئ خلال فترة لا تتجاوز 5 ثوان فقط.

ولا يسمح أبدا باستخدام محركات توربو أو تلك التي تعمل بشاحن من أي نوع كان، ولا يسمح أيضا بتركيب ناقل حركة أوتوماتيكي بالكامل، ويشترط ان تعمل السيارة بالدفع الخلفي فقط.

وهناك لقبان يتم منحهما للحصول على بطولة العالم في سباقات الفورميولا-1. اللقب الاول يمنح للسائقين وفاز بهذا اللقب للمرة الاولى الايطالي نينو فارينا عام 1950 بينما فاز به هذا الموسم البريطاني جنسون باتون.

ويمنح السائق لقب البطولة على اساس النقاط التي يجمعها في كل جولة طوال الموسم ويتم احراز النقاط وفقا للمقاييس التالي:

المركز الاول عشر نقاط والثاني ثماني نقاط والثالث ست نقاط والرابع خمس نقاط والخامس اربع نقاط والسادس ثلاث نقاط والسابع نقطتان والثامن نقطة واحدة بينما لا بحصل السائقون الاخرون في بقية المراكز على اي نقاط.

ولكي يتمكن السائق من المشاركة في اي سباق بجب عليه ان يحمل رخصة خاصة يحصل عليها استنادا الى ماضيه في وعلى حصوله على عقد صالح مع فريق من الفرق المشاركة في بطولة الفورميلا-1.

مايكل شوماخر

ويعد الالماني مايكل شوماخر الذي اعتزل عام 2006 احد اشهر سائقي الفورميولا-1 حيث حصل على البطولة سبع مرات محققا الفا وستا وستين نقطة واثنين وسبعين فوزا وثمانيا وخمسين مرة قي المقدمة عند بداية السباق وثلاثا وخمسين مرة اسرع لفة وستة القاب صانعين. ومازال يحظى بشعبية كبيرة حتى الان باعتباره رمزا كبيرا في عالم السرعة .

اما اللقب الثاني فيمنح للصانعين ويعود تاريخه الى عام 1958 واول من حصل على هذا اللقب شركة فانوال البريطانية بينما حصلت شركة براون جي بي البريطانية ايضا على لفب الصانعين هذا الموسم.

والصانع هو مصنع الشاسيه وفي معظم الاحيان لا يكون الاخير هو مصنع المحرك تمكنه من الاشتراك في كامل البطولة

ومن اشهر الفرق حاليا فيراري وريدبول وبي ام دبليو.

ومن يطالع تكلفة سيارة الفورميولا-1 سيجد أنها تكلفة مرتفعة فهي تصل خلال موسم كامل يمتد على مدى ثمانية اشهر إلى واحد وخمسين مليونا وتسعمائة الف دولار، حيث يتم استبدال عدد كبير من القطع طوال الموسم للحصول على افضل فاعلية خلال جولات البطولة.