ليفربول يواصل مسلسل التراجع

لاعبو ليفربول بعد التعادل
Image caption آمال ليفربول في المنافسة على اللقب تلاشت عمليا

واصل نادي ليفربول الانجليزي مسلسل تدهور النتائج محليا وقاريا وتراجع إلى المركز السابع في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم برصيد 19 بفارق 11 نقطة عن المتصدر تشيلسي في ختام مباريات المرحلة 12.

وأصبح مستقبل المدرب الاسباني رفائيل بينيتيس على المحك مع الفريق الأحمر فقد تأزم موقفه في دوري أبطال أوروبا بعد التعادل مع ليون الفرنسي الأسبوع الماضي.

اما في الدوري الانجليزي فقد سقط في فخ التعادل مع ضيفه برمنجهام الصاعد هذا الموسم إلى الدوري الممتاز بهدفين لكل منهما في المباراة التي أقيمت مساء الاثنين على ملعلب أنفيلد.

واستهل ليفربول المباراة بشكل جيد وافتتح له مهاجمه الفرنسي ديفيد نجوج التسجيل بعد مرور 12 دقيقة عندما استغل تمريرة من الاسباني البرت رييرا ليسددها مباشرة في سقف شباك الحارس جو هارت.

لكن كريستيان بينيتيز أدرك التعادل لبرمنجهام بكر رأسية في الدقيقة 26 ، ومنح جكيروم كاميرون التقدم للضيوف بكرة صاروخية اطلقها من 30 مترا لتعانق شباك الحارس ريينا في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول.

وشارك جيرارد في مطلع الشوط الثاني مكان رييرا فنجح في تحريك هجوم ليفربول الذي عانى من غياب هدافه الاسباني فرناندو توريس.

وضغط الفريق الاحمر بحثا عن التعادل ونجح في ادراكه عندما احتسب ركلة جزاء مشكوك في صحتها اثر كرة مشتركة بين لي كارسلي ونجوج داخل المنطقة.

وأحرز جيرارد هدف التعادل من ركلة الجزاء في الدقيقة 71، وحاول ليفربول تسجيل هدف الفوز لكن برمنجهام نجح في الحفاظ على النتيجة.

ويعني ذلك عمليا تلاشي آمال ليفربول في إحراز لقب الدوري الغائب عن خزائه منذ عام 1990.

يشار أيضا إلى أن ليفربول كان حتى الموسم الماضي يحمل الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بالدوري وهو 18 ولكن مانشستر نجح في معادلة الرقم بالفوز باللقب الثالث على التوالي.

كان هذا التعادل هو الاول لليفربول هذا الموسم مقابل 5 هزائم وستة انتصارات, والأول على ملعبه منذ مباراته المثيرة مع ارسنال في أبريل/نيسان الماضي التي انتهت بتعادلهما 4-4.