مصر: حافلة تنقل المنتخب الجزائري تعرضت للرشق بالحجارة

لاعبون جزائريون
Image caption الجزائر تؤكد ومصر تنفي وقوع جرحى.

تعرضت حافلة كانت تقل لاعبي المنتخب الجزائري الخميس للرشق بالحجارة اثناء توجهها من مطار القاهرة الى فندق قريب سيقيم فيه اللاعبون.

واوضح مصدر امني مصري أن "الزجاج الامامي للحافلة تهشم، لكن الحافلة اكملت طريقها الى الفندق".

واضاف انه "لم يعرف مصدر هذه الحجارة"، مشيرا الى ان الحافلة كانت تحت حراسة امنية من سيارات الشرطة.

ثلاثة لاعبين

ونقلت وكالة رويرتز عن وزير الشباب والرياضة الجزائري هاشمي جيار أن ثلاثة لاعبين جزائريين أصيبوا بأذى لدى رشق حافلتهم بالحجارة وأنهم نقلوا إلى المستشفى.

ووصف جيار الحادث بأنه "مؤسف"، مضيفا أن مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على علم بالحادث وكانوا مجتمعين لتحديد القرار الذي سيتخذونه.

وبينما تؤكد الجزائر على لسان وزيرها وقوع جرحى في الحادث، تصر مصر على ان الحادث لم يؤد الى اصابة احد من اللاعبين.

ولكن مراسل بي بي سي في القاهرة معوض جودة انه تم نقل ثلاثة أفراد من البعثة الجزائرية إلى احدى المستشفيات للعلاج من إصابات طفيفة جراء كسر زجاج الحافلة.

تراشق إعلامي

يذكر أن الانترنت تحول الى ساحة مواجهة سبقت مباراة الجزائر ومصر، حيث حاول بعض المشجعين من الطرفين وقف او تعطيل المواقع التي اعتبروها "معادية"، في الوقت الذي انصرفت فيه بعض الصحف والفضائيات في كل من الطرفين الى لغة تحدي بما يشبه الحرب الكلامية حيال المباراة الفاصلة التي صارت الحدث الرياضي الابرز في مصر والجزائر.

وأدى تصعيد اللهجة في الاعلام إلى تدخل بعض المسؤولين، حيث قال المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي الثلاثاء ان هناك رغبة مصرية جزائرية للتهدئة قبل المباراة.

واضاف زكي ان هناك تعاونا رسميا من الجانبين "لضمان ان التنافس، مهما كان حادا، لن يؤثر على العلاقة بين الشعبين والبلدين".

الحقيقة؟

ومن جانبه، شجب حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر اية محاولة للاضرار ببعثة المنتخب الجزائري، وقال للتلفزيون المصري يوم الخميس: "نشجب أي محاولة لإلحاق الضرر بالبعثة الجزائرية"، ولكنه أشار الى اعتقاده بأن الحقيقة ليست كما نقلتها وسائل الاعلام.

وأضاف صقر: "لا أعتقد أن أي مشجع مصري حريص على تأهل منتخب مصر الى نهائيات كأس العالم سيقدم على هذا الفعل، وبالتالي هناك لغط كبير في هذا الأمر ويجب أن نتأكد منه."

وقال صقر أن التحقيقات التي تجري حاليا ستظهر جميع الحقائق على حد تعبيره.

ووصل امس الاربعاء الى القاهرة رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري وسط حراسة امنية جزائرية قوامها ثمانية افراد من الحرس الوزاري الجزائري الى الفندق الخاص بالفريق الجزائري على مقربة من مطار القاهرة.

وتقام مساء السبت المقبل المباراة الفاصلة على بطاقة التأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم بجنوب افريقيا 2010.

ويحتاج المنتخب المصري للفوز بفارق ثلاثة اهداف للصعود مباشرة الى النهائيات او الفوز بفارق هدفين والاحتكام لمباراة فاصلة في السودان في 18 من الجاري.