الجزائر بين الاحباط والتفاؤل بالتأهل لنهائيات كأس العالم

مشجعون جزائريون
Image caption علق الجزائريون آمالا كبيرة على مباراة القاهرة

اضاع المنتخب الجزائري فرصة التأهل دون خوض المباراة الفاصلة، بخسارته أمام المنتخب المصري بهدفين دون مقابل.

وأثارت هذه الخسارة خيبة كبرى في اوساط الجماهير الرياضية الجزائرية، وتحولت الآمال بالتأهل في هذه المقابلة الى أحزان بتأجيل التأهل الى مقابلة الفصل المرتقبة الأربعاء المقبل في العاصمة السودانية الخرطوم .

وفي تصريحات لبي بي سي تأسف الكثير من المواطنين لتضييع التأهل قبل دقيقتين من الوقت بدل الضائع، وقال أحدهم إن فشل الخضر في حسم التأهل يعد خيبة كبرى "وأصابتنا باحبط لم نكن نتوقعه".

هزيمة بطعم الفوز

وتتعدد الآراء وتختلف في الأوساط الرياضية حول أداء المنتخب الجزائري، حيث يرى البعض نتيجة المباراة هزيمة بطعم الفوز للجزائر، وذلك بالابقاء على حظوظ المنتخب في مقابلة الفصل التي ستجري في السودان بعد أربعة أيام.

وتعني هذه المباراة، في نظر البعض، تعويض الهزيمة بانتصار يحقق الأمل في التأهل الى المونديال بعد ثلاثة وعشرين عاما من الغياب.

ويرى شاب في العشرين أن اقامة المباراة في السودان ستكون مغايرة عن مقابلة استاد القاهرة وأن الكفة ستكون لصالح الجزائر.

وهناك من يعتبر الضغوط التي عانى منها الفريق الجزائري، خاصة الهجوم على الحافلة التي كانت تقلهم لدى وصولها الى الفندق ورشقها بالحجارة واصابة بعض اللاعبين بجراح، من بين الاسباب المؤثرة على معنويات اللاعبين، اضافة الى عاملي الملعب والجمهور.

"قضية سياسية"

يذكر أن قضية الهجوم على الحافلة كادت أن تتحول الى قضية سياسية بين البلدين، لولا التدخل السريع لقيادات عليا في البلدين لاحتواء الموقف.

ورغم الخسارة التي وصفها البعض بالقاسية، الا أن الأفراح استمرت دون أن توقف، ولكن بدرجة أخف من الأجواء التي كانت سائدة قبل أيام من المباراة.

ويحاول الجزائريون نسيان مباراة القاهرة والتطلع بأمل إلى مقابلة الفصل بعد أيام، وتبقى أهازيج الشباب مسيطرة على حركة الشارع دون مبالاة بالهزيمة، لأن حظوظ التأهل في نظرهم ما تزال قائمة.

مباراة مصر والجزائر سبقتها معركة اعلامية وصفت بالعنيفة بين البلدين، ووصلت الى حد المساس برموز الدولتين، مما زاد من تهييج الجماهير ودفعها تلقائيا الى التعصب.

وكانت وفود من البلدين قد التقت في الجزائر والقاهرة ووجهت دعوات للجماهر الرياضية تطالبهم بالتحلي بالروح الرياضية وتفادي ماقد يخرج المباراة عن اطارها الرياضي حفاظا على العلاقات التاريخية العريقة بين الشعبين المصري والجزائري.