اجواء مشحونة قبل مباراة مصر والجزائر

مباراة مصر والجزائر
Image caption اجواء مشحونة تسبق مباراة الاربعاء

تشعر مصر والجزائر بالثقة ان منتخب كل منهما لكرة القدم سيصل الى نهائيات كأس العالم التي تقام في جنوب افريقيا العام المقبل قبيل انطلاق المباراة الحاسمة بين فريقي البلدين في العاصمة السودانية الخرطوم الاربعاء.

وتسبق هذه المباراة اجواء مشحونة من الحملات الكلامية واعمال عنف المتبادلة في دلالة على الاهمية التي يعلقها كل بلد على المباراة.

وتبدو حظوظ المنتخب المصري افضل بعد فوزه على المنتخب الجزائري بهدفين لصفر في المباراة التي جرت في القاهرة الاسبوع الماضي.

لكن المنتخب الجزائري يحظى بدعم اغلب المشجعين السودانيين.

وكانت الحافلة التي تقل منتخب الجزائر قد تعرضت للرشق بالحجارة واصيب عدد من اعضاء المنتخب عند وصوله الى مصر قبيل مباراة الاسبوع الماضي ويسعى المنتخب الى الاستفادة من ذلك لشحذ معنويات اللاعبين في مباراة السودان.

لكن مدرب مصر حسن شحاتة اشار الى انه سيلجأ الى اساليب اكثر حذرا في المباراة.

وتبدو فرص فريق الفراعنة افضل قليلا لحجز بطاقة التأهل الى اول كأس عالم لكرة القدم تقام في القارة الافريقية.

ويعود المدافع وائل جمعة الى صفوف المنتخب المصري كما يتوقع ان ينضم لاعب خط الوسط حسني عبد ربه الى صفوفه.

بينما يغيب حارس مرمى الجزائر لوناس قاواوي الموقوف عن اللعب بينما يعود المدافع مجيد بوغرة الذي صرح لوسائل الاعلام انه فريقه "جاهز لخوض القتال".

وهناك مخاوف من احتمال اندلاع اعمال شغب بسبب المباراة في اعقاب اعمال العنف التي وقعت في مصر والجزائر بعد مباراة الاسبوع الماضي.

وصرح عضو اتحاد كرة القدم في مصر حازم هواري لـ بي بي سي انه يشعر بالقلق وقال " الاجواء مشحونة جدا بين مشجعي المنتخبين وعلى الحكومة السودانية عمل الكثير للحفاظ على الامن".

ونشرت الحكومة السودانية اكثر من 15 الف رجل امن استعدادا للمباراة التي يتوقع ان يحضرها نحو 35 الف مشجع.

ويتأهل الفائز في المباراة الى نهائيات كاس العالم واذا لم تحسم المباراة خلال الوقت الاصلي تمدد شوطين اضافيين واذا استمر التعادل يتم اللجوء الى ركلات الجزاء.