الجماهير المصرية تقول إنها تعرضت لاعتداءات في الخرطوم

جماهير مصرية في ملعب المريخ
Image caption مصر أقامت جسرا جويا لنقل وإعادة مشجعيها

تحدثت قنوات التلفزيون المصرية الرسمية عن تعرض المشجعين المصريين لهجمات من مشجعين جزائريين عقب مباراة منتخبي مصر والجزائر أمس التي أسفرت عن فوز الجزائر وتأهلها إلى كأس العالم.جاء ذلك رغم انتشار خمسة عشر الف شرطي في الخرطوم لتأمين المباراة والمشجعين.

ونقلت هذه القنوات إفادات لبعض العائدين إلى القاهرة من الخرطوم اكدوا فيها تعرضهم إلى اعتداءات، ووجه العائدون اللوم إلى السلطات الأمنية السودانية مؤكدين أنهم تعرضوا للهجمات وهم في طريقهم إلى مطار الخرطوم بواسطة مشجعين جزائريين في سيارات نقل خفيفة وبحوزتهم حجارة وأسلحة بيضاء.

وقد اكد وزير الإعلام المصري أنس الفقي صحة هذه الإفادات مشيرا إلى أنها أسفرت عن مجرد إصابات طفيفة.

وقال الفقي إنه يجري حاليا تنسيق بين السلطات المصرية والسودانية لنقل المشجعين المصريين إلى القاهرة بنحو تسع طائرات إضافية توجهت إلى الخرطوم.واكد الفقي أن الرئيس المصري حسني مبارك يتابع الموقف عن كثب.

كما اشتكى مصريون تحدثت إليهم بي بي سي من سوء التنظيم في مطار الخرطوم مما أدى إلى تأخر عودتهم واحتجازهم في المطار، ولكن مراسلنا أكد ان ماحدث هو مجرد تعديلات في جدول الرحلات كنتيجة طبيعية لكثافة الجماهير العائدة إلى القاهرة.

وفي تصريح لبي بي سي قال الفريق محمد الحافظ مدير شرطة الخرطوم إن السلطات السودانية وضعت "خطة أمنية محكمة جدا لتأمين المباراة" وقال إن هذه الخطة "كانت ناجحة جدا ومحل إشادة بالرغم من كبر حجم الجمهور القادم من مصر والجزائر".

وأوضح أن المباراة انتهت بدون أي اضطرابات أمنية في استاد المريخ بأم درمان مضيفا أن تطبيق الخطة استمر في شوارع العاصمة السودانية بعد المباراة لتأمين عودة المشجعين.

وقال محمد الحافظ إن ما حدث أن ثلاث حافلات خرجت عن مسار الحماية الذي كان محددا لها فتعرضت إحداها لحادث بسيط بالرشق بالحجارة.وقال إن شرطة النجدة تحركت على الفور ولم يسفر الحادث عن أي إصابات وأكد أن 15 طائرة أقلعت بسلام من مطار الخرطوم إلى القاهرة.