الفيفا يقرر تعليق عضوية العراق

بلاتر
Image caption يترأس سيب بلاتر اللجنة الاستثنائية

قررت لجنة الطوارىء في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اليوم الجمعة تعليق عضوية الاتحاد العراقي بسبب "التدخل الحكومي" في شؤونه.

وذكر الفيفا في بيانه انه "لن يسمح للاندية والمنتخبات العراقية بالمشاركة في المباريات الدولية، سواء كانت ودية او ضمن بطولة رسمية".

كما اكد الاتحاد الدولي حرمان الاتحاد العراقي من حقه بالتصويت في اي اجتماع تعقده السلطات الكروية الدولية، ومن حقه في الحصول على الدعم المالي.

وكان الاتحاد الدولي علق عضوية العراق وجمد اتحاده صيف العام الماضي على خلفية تجميد اللجنة الاولمبية العراقية، لكنه رفع العقوبة بعد ان قدمت الحكومة العراقية تعهدا بعدم التدخل بشؤون اتحاد كرة القدم الى حين اجراء انتخاباته.

وقد منح الاتحاد الدولي نظيره العراقي تمديدا لمدة عام انتهى في يونيو/ حزيران الماضي على امل التحضير لاجراء انتخاباته في نهاية العام الجاري لكن اخفاق الاتحاد واللجنة الاولمبية بشأن الاتفاق على لوائح الانتخابات دفع الفيفا إلى تمديد جديد للاتحاد العراقي حتى ابريل/نيسان المقبل.

أسف عراقي

وفي اول رد فعل على القرار الصادر عن الفيفا اليوم الجمعة قال رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من كوالالمبور إن الاتحاد "يأسف للقرار الذي سيحرم منتخباتنا من المشاركة الخارجية القارية والدولية، كما انه سيمنع الحكام والمشرفين من تأدية مهامهم الخارجية".

واضاف "كنا نتوقع صدور هذا القرار من الاتحاد الدولي بسبب القرار الذي اتخذته اللجنة الاولمبية العراقية بحل الاتحاد في خطوة غير شرعية وغير قانونية ولا تستند الى قوانين او لوائح".

وكان سعيد اعلن سابقا بأن "قرار حل الاتحاد غير شرعي ولا يستند الى اي مسوغ قانوني وان الاتحاد العراقي شرعي بكامل اعضائه وثقة الهيئة العامة به خير دليل على ذلك".

كما حمل سعيد المسؤولين عن اتخاذ هذا القرار تبعاته قائلا "ليعلم اصحاب هذا القرار والمسؤولون عنه انهم يتحملون مسؤولية تبعاته وما سيلحق بالكرة العراقية من اضرار كبيرة".

وفي الجهة المقابلة اكد عضو اللجنة التنفيذية في اللجنة الاولمبية سمير موسوي"اللجنة الاولمبية سارعت الى تكليف محامين غير عراقيين لادارة ملف الازمة مع الاتحاد الدولي ونأمل ان تكون النتائج لصالحنا".

أما المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ، الذي يتولى الإشراف على ملف انتخابات اتحاد كرة القدم فقال لفرانس برس "انه قرار غير عادل تم اتخاذه من دون الاستماع الى راي اللجنة الاولمبية العراقية. ونعتقد ان هذا القرار تم اتخاذه بايعاز من رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم. سنعمل مع اللجنة الاولمبية لتطبيق القوانين العراقية وتعليمات الفيفا".

واضاف "يجب على الفيفا احترام رأي نوادي كرة القدم العراقية التي لن تقبل ان تتم ادارتها من قبل اللجنة التنفيذية في الاتحاد العراقي لكرة القدم كونه متورطا في الفساد وانتهاك القوانين العراقية".

يذكر ان الاتحاد العراقي الحالي انتخب عام 2004 وفاز برئاسته سعيد بعدما انسحب رئيس اللجنة الاولمبية العراقية الحالي رعد حمودي من سباق الترشح لهذا المنصب.