تحقيقات في مزاعم تزوير زهاء 200 مباراة اوروبية واعتقالات في المانيا وسويسرا

ليماخر: "الامر يتعلق باكبر فضيحة تزوير في تاريخ كرة القدم الاوروبية"
Image caption ليماخر: "الامر يتعلق باكبر فضيحة تزوير في تاريخ كرة القدم الاوروبية"

قال الادعاء العام في المانيا ان التحقيق جار في مزاعم بان التزوير طال حوالي 200 مباراة اوروبية، منها ثلاث على الاقل ضمن منافسات دوري ابطال اوروبا و12 في كأس الاتحاد الاوروبي.

وقال ممثل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم يبتر ليماخر ان الامر يتعلق باكبر فضيحة تزوير في كرة القدم الاوروبية.

ونفذت اجهزة الامن الشرطة حوالي 50 عملية مداهمة في كل من المانيا وبريطانيا وسويسرا والنمسا، واعتقلت 17 شخصا وصادرت اموالا وممتلكات.

وكان 15 ممن اعتقلوا في المانيا، بينما اعتقل الاثنان الآخران في سويسرا.

وقد لعبت المباريات موضوع التحقيق في المانيا وبلجيكا وسويسرا وكرواتيا وسلوفينيا وتركيا والمجر والبوسنة والهرسك والنمسا.

وكان الاتحاد الاوروبي قد اعلن في سبتمبر ايلول الماضي انه فتح تحقيقا في 40 مباراة، وأكد المسؤولون اليوم ان التحقيقات الجديدة تشملها كلها.

وتعتقد الشرطة ان عصابة اجرامية قدمت رشاوى للاعبين ومدربين وحكام ومسؤولين حتى يشاركوا في عمليات التزوير، ثم ربحوا اموالا طائلة من الرهانات على النتائج.

ويقول الادعاء الالماني ان الاموال والاملاك التي صودرت اثر عمليات المداهمة تقدر بحوالي مليون يورو.

وقال ليماخر في ندوة صحفية ان كل الادلة تشير الى ان الامر يتعلق "باكبر فضيحة تزوير في تاريخ كرة القدم الاوروبية"، واضاف ان الاتحاد الاوروبي "مصدوم بحجم ما يجري بتدبير من عصابات اجرامية دولية."

لكنه اضاف ان هناك جانبا ايجابيا، وهو ان الاعتقالات تثبث نجاعة جهود السلطات، وان ذلك "يشعرنا بشيء من الرضا."