اللجنة الاولمبية العراقية ترفض مجددا التراجع عن قرارها

العراق يحتفل بفوزه بكأس آسيا 2007
Image caption العراق يحتفل بفوزه بكأس آسيا 2007

جدد رئيس اللجنة الاولمبية العراقية رفض الاخيرة التراجع عن قرارها بحل الاتحاد العراقي لكرة القدم على الرغم من قرار تعليق عضوية العراق في الاتحاد الدولي لكرة القدم – فيفا.

ونقلت فرانس برس عن رعد حمودي قوله الاحد: "لا يمكن ان نتراجع عن قرار حل الاتحاد العراقي لكرة القدم بل سنمضي به رغم عقوبة الايقاف التي فرضها الاتحاد الدولي فيفا واستئناف هذا القرار بات في الطريق".

وكشف حمودي ان "اللجنة الاولمبية العراقية وكلتين اثنين من المحامين السويسريين بمتابعة الملف مع الفيفا، وانهما يتمتعان بخبرة في مثل هذه الازمات ونامل ان نحقق نتائج طيبة ".

واعرب حمودي عن اسفه لوصول الامور الى هذا الحد: "حاولت اللجنة الاولمبية ان تجد صيغة توافقية مع اعضاء الاتحاد وطلبنا منهم ان يضعوا لوائح الانتخابات امامنا ثم سمعنا في ما بعد انهم وضعوا ملف الانتخابات امام الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ، لتصل الامور بعدها الى طريق مسدود".

تابع: "اعتبر اعضاء الاتحاد ان رغبتي بالترشيح لمنصب الرئاسة ستجعل مني طرفا غير محايد على الرغم من تأكيدي بسحب هذا الترشيح في حال كان يشكل لهم مشكلة كبيرة، ففضلوا تسليم الملف الى الدباغ".

يذكر ان الاتحاد الدولي لكرةالقدم اكد في رسالة وجهها الى الاتحاد العراقي عقب قرار لجنة الطوارىء بتعليق عضويته ان "اللجنة التنفيذية للأتحاد العراقي لكرة القدم هي الجهة الوحيدة المعترف بها من قبل الفيفا ويجب السماح لها بالعودة للعمل لأنجاز صياغة النظام الداخلي للأتحاد العراقي لكرة القدم".

وطبقا للنظام الداخلي للفيفا فان التجميد يشمل مشاركات الأندية والمنتخبات وكذلك المباريات الودية أضافة الى حرمان ممثلي العراق من التصويت في المؤتمرات الدولية وأيقاف كافة أنواع المساعدات المالية.

وقد استثنى القرار مشاركة الفريق النسوي تحت سن 16 سنة في المهرجان الذي ينظمه الاتحاد النرويجي في العاصمة الاردنية عمان بين 22 و29 من الشهر الحالي.