مايكل ايسيان، منقذ تشيلسي وأسد غانا

مايكل ايسيان
Image caption ايسيان لاعب متعدد المهارات ومتميز

يعتبر مايكل ايسيان واحدا من افضل اللاعبين في عالم كرة القدم، وستسجل مساهماته لمنتخب بلده وفريقه خلال عام 2009 كأفضل ما قدمه خلال تاريخه الكروي.

فعلى الرغم من انه بدأ موسم هذا العام باصابة في ركبته، رجع ايسيان ليعيد الروح الى فريقه تشيلسي المتعثر اول الموسم ليسهم بحصوله على بطولات كروية كبرى، وليسهم ايضا في تأهيل غانا الى نهائيات كأس العالم لعام 2010.

وتجددت اهمية ايسيان لفريقه اللندني تشيلسي، صاحب القميص الازرق الشهير، بعد ان وجد الفريق نفسه متعثرا بسبب غياب هذا الافريقي الموهوب على الرغم من وجود لاعبين اساسيين مثل ديديه دوربا وفرانك لامبارد ونيكولاس انيلكا.

فقد خسر تشيلسي زخمه في بداية موسم الدوري الانجليزي الممتاز في مواجه الفرق الكبرى فيه مثل ليفربول ومانشستريونايتد قبل دخول ايسيان ضمن صفوفه، وهو ما ادى الى فقدان مدرب ومدير الفريق، البرازيلي لويس فيليب سكولاري، وظيفته.

الا ان عودة اللياقة البدنية الى ايسيان في ابريل/ نيسان اظهرت اهمية هذا اللاعب في صفوف تشيلسي، عندما اسهم بقوة في تعديل حظوظ فريقه ليكون في مقدمة المتنافسين الرئيسيين على البطولات الانجليزية الكبرى مع اقتراب الموسم من نهايته.

وتمكن تشيلسي بالفعل بالفوز ببطولة الدوري الانجليزي، كما احتل المركز الثالث في قائمة الفرق الانجليزية الابرز في القائمة العامة، لكنه خرج من تصفيات دوري الاندية الاوروبية الابطال في ظروف مثيرة للجدل مع انتهاء الموسم في مايو/أيار.

اما خلال هذا الموسم فقد قاد ايسيان فريقه تشيلسي للفوز على مانتشستريونايتد ليحصل على لقب الدرع الافتتاحي للموسم الكروي الحالي، وهو لقب خيري، وتمكن ايسيان ايضا من تسجيل ستة اهداف لفريقه، حتى الآن.

عاد ايسيان الى غانا في سبتمبر/ ايلول ليسهم في تحقيق الفوز للمنتخب الغاني، نجوم افريقيا اصحاب القمصان السوداء، على السودان بهدفين للاشيء ليصبح اول منتخب افريقي يتأهل لنهائيات كأس العالم المقبلة.

الشيء المؤكد ان اسهامات ايسيان لفريقه الانجليزي ومنتخب بلاده، غانا، كانت كبيرة ومهمة، وقدرته كلاعب متميز لا يمكن الاستغناء عنها او تجاهلها.

يمتاز ايسيان بقدرته على اللعب في مناطق الوسط والاجنحة كصانع ألعاب وكرات بينية خطيرة، كما انه يمتاز بقدرته على التحول الى وسط متأخر ليدعم خطوط الدفاع، وهو ما يجعله لاعبا فريدا من نوعه.