الكنغولي تريسور مبوتو مابي دفع بناديه الى الصدارة

تريسور مبوتو مابي
Image caption من افضل اللاعبين في إفريقيا

يمكن أن ينسب الفضل مباشرة لصعود فريق تي بي مازيمبي ليحتل وضعية بطل إفريقيا ثانية بعد انتظار طال 41 عاما لشخص واحد هو تريسور مبوتو مابي.

وإليه أيضا يمكن أن ينسب فضل فوز منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية في بطولة الأمم الإفريقية هذا العام والتي جرت في ساحل العاج حيث حاز على لقب "لاعب البطولة".

بزغ نجم مبوتو عام 2007 حين كان أفضل هداف في دورة أبطال إفريقيا وفي بطولة كأس الاتحاد.

لم يتمكن فريق مازيمبي من التأهل لتصفيات البطولة في ذلك العام إلا أنه تمكن من وصول الدور نصف النهائي في عام 2008.

ثم، وفيما كان يواصل نضجه كلاعب، تسلم مبوتو "23 عاما" منصب كابتن فريق نادي لومومباشي حتى أحرز الفوز في دورة هذا العام.

واحتار المراقبون في السبب الذي يجعل لاعبا بمهارة مبوتو يواصل اللعب في قارة إفريقيا بينما من الواضح أنه يتمتع بكل المهارات التي تمكنه من التألق في أوروبا.

إلا أن فريق مازيمبي قد جعله واحدا من أكبر اللاعبين دخلا في إفريقيا مكافأة له على ولائه للنادي.

وقد رفض مبوتو حتى الآن عروضا مغرية للسفر إلى الخارج، حيث كان قد تعهد بالبقاء في ناديه حتى يفوز بدورة أبطال إفريقيا.

أما الآن وقد تحقق هذا الهدف فلا بد أن تكون أمام مبوتو فرص أخرى.