استوديانتس يصعد لنهائى كأس العالم للاندية لكرة القدم

صعد فريق استوديانتس الارجنتينى الى الدور النهائى من بطولة العالم لاندية السادسة لكرة القدم بعدما تغلب بصعوبة على فريق بوهانج ستيلرز الكورى الجنوبي بهدفين لهدف فى اولى مبارتى الدور نصف النهائى على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة مساء الثلاثاء فى العاصمة الاماراتية.

Image caption لاعب استوديانتس خوان فيرون ولاعب بوهانج دنيلسون

وهذه اول مباراة يخوضها الفريق الارجنتينى بطل كاس الليبرتادورس حيث تنص القوانين على صعود بطل امريكا اللاتينية واوربا الى نصف النهائى مباشرة.

وسيلتقى استوديانتس فى النهائى مع الفائز من مباراة برشلونه بطل دوري ابطال اوربا واطلنطى بطل الكونكاف فى المباراة الثانية بنصف النهائى مساء يوم الاربعاء.

فيما يلعب بوهانج بطل دورى ابطال اسيا مع الخاسر من مباراة برشلونه واطلنطى لتحديد صاحب المركز الثالث.

تفاصيل المباراة

بدأت المباراة بحماسة عالية من الطرفين وسط تبادل الهجمات السريعة على مرمى كل منهما فى الدقائق الاولى.

Image caption البطاقة الحمراء للاعب بوهانج كيم ساي جونج

وكادت الدقيقة السادسة ان تعلن عن هدف لاستوديانتس عندما سدد الهجوم الارجنتينى كرة تصدى لها حارس مرمى بوهانج شين هوا يونج لترتد الى الارجنيتينين مرة اخرى ،لكن هذه المرة يتصدى القائم الايمن للكرة ثم ترتد لتجد قدم لاعب خط الوسط لياندرو بينيتز ولكنها علت العارضة.

ورد بوهانج بهجمة خطيرة لكنها اخطأت المرمى، لتستمر المباراة وسط الهتافات الصاخبة التى اعطت شكلا جديدا للمباريات فى كأس العالم فى ابو ظبي.

واشهر حكم اللقاء الايطالى روبرتو روسيتى البطاقة الصفراء فى وجه كابتن الفريق الكوري المدافع هوانج جي وون بسبب عرقلة ماكسى نونز لاعب خط الوسط الارجنتينى من الخلف.

وسدد كابتن فريق استوديانتس خوان سيباستيان فيرون ضربة حرة من على بعد 35 ياردة لكنها بالكاد مرت من فوق العارضة.

وبدأ الدفاع الاسيوى متماسكا فى العشرين دقيقة الاولى حيث لم يتمكن الهجوم اللاتينى من اختراقه فى اكثر من هجمة تخللتها جمل تكتيكية، لينقل بوهانج الكرة امام مرمي استوديانتس لبعض الوقت دون تشكيل خطورة كبيرة عليه.

Image caption الحكم يطرد حارس مرمى بوهانج شين هوا يونج

واطلق لاعب خط الوسط لبوهانج كيم جونج كيووم قذيفة فى الدقيقة ال 32 من خارج منطقة الجزاء، لكنها وجدت ايدى حارس مرمى فريق استوديانتس داميان البيل.

وقد ساعد الجو المعتدل وحماسة الجماهير التى اتت من الاجنتين بالمئات لمؤازة استوديانتس، على تقديم اللاعبين لاداء اكثر من رائع بالرغم من تأخر احراز الاهداف.

وتبادل الفريقان تقديم المهارات الفنية الفردية فى اكثر من مناسبة لتتفاعل الجماهير مع المهارة العالية التى ظهرت خلال المباراة.

وبينما كان الشوط الاول يتجه للإنتهاء سلبيا، اذا باستوديانتس يسجل هدف التقدم بامضاء لاعب خط الوسط الارجنتينى لياندرو بينيتز عندما سدد ضربة حرة من خارج منطقة الجزاء سكنت شباك بوهانج فى الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل من الضائع، اصابت لاعبي بوهانج بصدمة كبيرة ليطلق بعدها حكم اللقاء الايطالى صافرة انتهاء الشوط الاول بتقدم استوديانتس بهدف نظيف.

وفى الدقيقة ال 53 عاد اللاعب لياندرو بينيتز ليضيف الهدف الثانى عندما اخطأ دفاع بوهانج فى تشتيت كرة عرضية لتجد قدم بينيتز ويضعها فى الجهة اليسرى من المرمى.

Image caption لاعب بوهانج هوانج جاي وون يحاول التهديف في مرمى استوديانتس

وأشهر حكم اللقاء البطاقة الحمراء فى وجه كابتن الفريق الكوري المدافع هوانج جي ون بسبب عرقلة ماكسى نونز لاعب خط الوسط الارجنتينى من الخلف للمرة الثانية ليحصل على الانذار الثانى، ويغادر الملعب.

وغاب المهاجم البرازيلي دينلسون عن المباراة بسبب الرقابة الشديدة التي فرضت عليه حيث كان المدير الفنى للفريق الكورى البرازيلى سرجيو فارياس يعول عليه بشكل كبير.

لكن زملاؤه حاولوا تعويض جهوده الضائعة عبر شن العديد من الهجمات التى كان الدفاع الارجنتينى يقف لها بالمرصاد دائما.

الا ان الرجل البرازيلى دينلسون اراد ان يقول لزملائه لا تخافوا انما هى خدعة منى، حيث اعلن عن نفسه عندما سدد كرة لم تضل طريقها الى المرمى وسكنت الشباك ليقلص الفارق الى هدف.

وفى الدقيقة الثانية والسبعين ،ازدادت محنة الفريق الكوري عندما طرد كم جاي سونج بعدما تلقى بطاقتين صفراء ليصبح الفريق الاسيوي تسعة لاعبين فقط.

وفى حادث وقع فى الدقيقة ال77 فاجأ الجميع طرد الحكم حارس مرمى الفريق الكوري بسب اصطدامه مع احد لاعبي الخصم خارج منطقة الجزاء حينما كان يريد تشتيت الكرة، ليحل بدلا منه فى حراسة المرمى المهاجم البرازيلى دينلسون.

ومنذ ذالك الحين اكمل بوهانج ستيلرز المباراة بثمانية لاعبين مما اثر عليه سلبيا بشكل كبير للغاية .

وحصل المهاجم الكوري كيم ميونج تشانج على بطاقة صفراء اثر عرقلته لاحد لاعبى الخصم من الخلف .

وشهدت المباراة فى مجملها سبعة بطاقات صفراء وثلاث بطاقات حمراء.

وسدد احد لاعبي الفريق الارجنتنى كرة كادت ان تسفر عن هدف لولا تصدى القائم لها لترتد فى يد حارس المرمى دينلسون.

ولم تسفر محاولات الفريقين فى الدقائق العشرة الاخيرة من المباراة عن تغيير النتيجة لتنتهى المواجهة بهدفين لهدف لصالح استوديانتس.

وبالرغم من هزيمة الفريق الكوري الجنوبى الذى بدا متماسكا طيلة المباراة الا انه اعلن عن نفسه بانه يستحق الاحتر ام والتقدير كمنافس لم يتخاذل امام احد اقوى الاندية العالمية.