برشلونة يلاقي استوديانوس في نهائي كأس العالم للأندية

احتفال بهدف ميسي
Image caption ميسي العائد من الإصابة أحرز هدفا فور نزوله في الشوط الثاني

صعد فريق برشلونة الاسباني إلى نهائى كأس العالم للاندية في أبوظبي بعد تغلبه مساء الأربعاء عى فريق أطلنطي المكسيكي بطل منطقة الكونكاكاف بثلاثة أهداف لهدف على استاد مدينة الشيخ زايد.

وسيتقابل برشلونة في النهائي مع فريق استوديانتس الأرجنتيني بطل كأس الليبرتادورس يوم السبت القادم، فيما سيلعب أطلنطي مع بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي لتحديد صاحب المركز الثالث.

سجل لبرشلونة سيرجيو بوسكيتس والنجم الأرجنتيني العائد من الإصابة ليونيل ميسي وبيدرو رودريجيز، في حين أحرز هدف أطلنطي جوليرمو روخاس.

بدأت المباراة وسط سيطرة واضحة من جانب أبطال أوروبا حيث بدت عليهم الثقة الزائدة أمام جماهير تقدمها عدد من كبار الشخصيات من بينها رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي ميشيل بلاتيني ورئيس الاتحاد الافريقي عيسى حياتو, وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد.

ومنذ اللحظات الأولى أطلقت الجماهير، التى جاءت بالآلاف لمؤازرة برشلونة من عدة دول خليجية صيحات التشجيع والهتافات مع كل تمريرة وتسديدة يقوم بها برشلونة.

انقلبت المباراة عندما باغت الفريق المكسيكى فريق برشلونه بهدف في الدقيقة الخامسة من الشوط الأول عبر لاعب خط الوسط جوليرمو روخاس الذى تلقى كرة طولية أمامية وانفرد بالمرمى إثر مراوغته للدفاع وحارس المرمى فيكتور فالديز ليضعها في شباك برشلونة.

وشن برشلونة هجمتين خطيرتين لكنهما باءتا بالفشل حيث استبسل المكسيكيون في الذود عن مرماهم،وضاعت فرصة ثمينة للفريق المكسيسكي في الدقيقة العاشرة حينما انطلق أحد المهاجمين منفردا بالمرمى وسط غياب الدفاع الاسباني لكنه بدلا من أن يصوب نحو المرمى مرر كرة عرضية لم تجد من يتسلمها.

اعتمد الفريق المكسيكى على التكتل الدفاعي فى العشرين دقيقة الأولى مع شن هجمات مرتدة، فيما فضل برشلونة الهجوم المكثف حيث تألق لاعبوه في التمريرات المتقنة والقدرة على الاحتفاظ بالكرة لفترات أطول.

وبعد لعبة منسقة بين لاعبي برشلونة وصلت الكرة إلى انييستا على مشارف المنطقة فأطلقها بيسراه مرت فوق العارضة في الدقيقة 25, واطلق النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش كرة قوية من ركلة حرة مباشرة علت العارضة المكسيكية بقليل في الدقيقة32.

وجاء الفرج لبرشلونة عندما احتسب الحكم ركلة ركنية رفعها تشافي الونسو وتابعها العاجي يايا توريه برأسه وحولها باتجاه سيرجيو بوسكيتس فتابعها بباطن القدم داخل الشباك في الدقيقة 35.

وتبادل الفيش الكرة مع تشافي وانفرد بالحارس الذي خرج لملاقاته فحاول تسديد الكرة من فوقه لكنها ارتطمت بالشباك الخارجية في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول.

الشوط الثاني

ولم يختلف الوضع كثيرا في الشوط الثانى حيث واصل برشلونة هجماته بينما اعتمد أطلنطي على التكتل الدفاعي. ودفع المدرب جوارديولا بميسي بدلا من يايا توري فى الدقيقة 53.

وبعدها بدقيقة واحدة أحرز ميسي هدف التقدم لبرشلونة حينما سدد كرة من داخل منطقة الجزاء مرت من الحارس وأخطأ الدفاع في إبعادها لتسكن شباك أطلنطي بهدوء.

وعزز أبطال أوروبا تقدمهم بإحراز الهدف الثالث عن طريق المهاجم الاسباني بيردو بعدما راوغ انييستا الدفاع المكسيكي ومررها لبيدرو الذى وجد الكرة في رجليه أمام المرمى ليسكنها الشباك دون تردد.

واستمرت الهيمنة الاسبانية على احداث اللقاء وسط بعض الهجمات القليلة من جانب أطلنطي. وأنقذ فالديز مرماه من هدف مؤكد كاد ان يهز شباكه ،حينما انفرد هجوم أطلنطى به، إلا أنه تصدى لها ببراعة.

وتفنن لاعبو برشلونة في الدقائق الاخيرة فى تقديم بعض الجمل التكتيكية التى أعجبت الجماهير. وفي الدقيقة 88 أطلق ابراهيموفيتش كرة خادعة كادت ان تسفر عن هدف رابع، لولا براعة حارس مرمى أطلنطي الذي أبعدها إلى الخارج.

ولم تسفر الدقائق الأخيرة من المباراة عن احراز اهداف جديدة لتنتهي المواجهة التي وصفت بأنها البداية الحقيقية لكأس العالم للأندية بنتيجة 3-1 لصالح أبطال أوروبا.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية التى يتأهل فيها برشلونة إلى نهائي مونديال الأندية حيث خسر عام 2006 أمام انترناسيونالى البرازيلى بهدف نظيف في البطولة التي استضافتها اليابان.