كأس العالم للأندية: بوهانج الكوري يحتل المركز الثالث

فرحة لاعبي بوهانج
Image caption لاعبو بوهانج قدموا أداء متميزا خلال البطولة

احتل فريق بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي المركز الثالث في بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم بعدما تغلب على فريق أطلنطي المكسيكي بضربات الترجيح وذلك فى المباراة التى جمعتهما على استاد مدينة الشيخ زايد بالعاصمة الاماراتية ابو ظبي يوم السبت.

انتهت المباراة في وقتها الاصلى بهدف لكلا الفريقن ليحتكما إلى ضربات الترجيح التي انتهت لصالح بطل دوري أبطال اسيا ب 4-3، فيما حصل أطلنطي على المركز الرابع.

بدأت المباراة بقوة من جانب الفريقين ووضح أن كل فريق يحاول شن الهجمات وسط حذر دفاعي شديد من أن يمنى مرماه بهدف.

وتبادل الفريقان الهجمات تلو الأخرى حيث سدد هجوم أطلنطي كرة تصدى لها القائم الأيسر في الدقائق الأولى من المباراة.

وشهدت الدقيقة العشرون هجمة قوية لبوهانج عبر المهاجم البرازيلي دينلسون حيث سدد قذيفة تصدى لها حارس المرمى ببراعة.

وفي الدقيقة 42 تمكن بوهانج ستيلرز من تسجيل الهدف الأول بإمضاء دينلسون عندما تلقى تمريرة من الجهة اليسرى استقبل على اثرها الكرة بقدمه اليمنى وهرب من مدافعين اثنين ليصبح في مواجهة الحارس وأسكنها بمهارة الشباك.

وبعدها بثلاث دقائق كاد بوهانج ان يسجل الهدف الثاني حينما انطلق الجناح الأيمن تشو هو يان وراواغ لاعبي أطلنطي ثم سدد ناحية المرمى لكن الدفاع المكسيكي تمكن من تشتيت الكرة بالخارج.

ولم تشهد الدقائق المتبقية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع أى جديد لينتهي الشوط الاول بهدف نظيف لممثل اسيا.

ودخل أطلنطي الشوط الثانى بقوة وانطلق لاعبوه فى الهجوم سعيا لتعديل النتيجة وهو ما تحقق له فى الدقيقة الأولى من الشوط الثاني حينما استلم المهاجم المكسيكى رفائيل ماركيز كرة سددها بسلاسة لتسكن شباك الخصم.

وأضاع المهاجم البديل لوكاس سيلفا هدفا شبه مؤكد لأطلنطي حينما اطلق قذيفة مرت أعلى العارضة ليتواصل الضغط المكسيكي على مرمى فريق بوهانج لفترة طويلة.

وضاعت فرصة ثمينة على الفريق المكسيكي حينما انطلق لوكاس سيلفا بالكرة ليواجه حارس المرمى بقذيفة ارتطمت بجسمه وذهبت خارج المرمى.

وسيطر لاعبو أطلنطي على وسط الملعب خلال النصف الأول من الشوط الثاني وسط غياب شبه كامل لخطورة بوهانج.

وأهدر احد لاعبي أطلنطي فرصة ثمينة حينما انفرد بالمرمى ولكنه سدد خارجه، وتفنن لاعبو النادي المكسيكي في إهدار الفرص الواحدة تلو الأخرى.

ورد دينلسون بهجمة سريعة حيث سدد كرة على مرمى أطلنطي لأكثر من مرة داخل منطقة الجزاء، لكن الدفاع وحارس المرمى وقفوا لها بالمرصاد لتنتهى الهجمة التي كادت أن تقلب الموازين بلا شئ.

ولم تسفر محاولات الفريقين في الدقائق الأخيرة عن جديد لتنتهى المباراة بالتعادل بهدف لمثله وتذهب الى الضربات الترجيحية والتى انتهت لصالح بوهانج.

واستحق بوهانج المركز الثالث حيث قدم اداءا ممتازا خلال المباريات الثلاث التي خاضها في البطولة. كما استحق مهاجمه البرازيلي دينلسون اشادة الكثير من الصحفيين لأدائه الرائع اضافة إلى تسجيله اربعة اهداف في البطولة.