ساحل العاج بكامل نجومها في كأس افريقيا

منتخب ساحل العاج بالتأهل إلى كأس العالم
Image caption ساحل العاج تأهلت إلى المونديال وتسعى للتويج الافريقي

تقود كتيبة من المحترفين في أكبر أندية أوروبا منتخب ساحل العاج في نهائيات كأس الأمم الأفريقية بانجولا في يناير/كانون الثاني 2010.

فقد اختار المدرب وحيد خليلودزيتش أن يستمر بنفس التشكيل تقريبا الذي تأهل لنهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010 بقيادة ديديه دروجبا نجم تشيلسي الانجليزي وزميله في الفريق سالومون كالو و كولو توريه مدافع مانشستر سيتي الانجليزي وديديه زوكورا لاعب وسط اشبيلية الاسباني ويايا توريه لاعب برشلونة الاسباني

كما ضمت قائمة المنتخب الذي يشتهر بلقب الأفيال بكاري كونيه مهاجم مارسيليا الفرنسي وأرونا ديندان مهاجم بورتسموث الانجليزي.

اللافت أن اثنين من المرشحين لجائزة احسن لاعب في أفريقيا هما دروجبا ويايا توريه من العناصر الأساسية لمنتخب ساحل العاج الذي يصنف في المركز 16 على مستوى العالم.

ويعكس ذلك تطورا كبيرا في مستوى لاعبي ساحل العاج المحترفين بالخارج سواء من خلال تألقهم في اندية كبرى أو عبر منتخب بلادهم الذي تأهل للمرة الثانية على التوالي إلى نهائيات كأس العالم.

ويعتمد مدرب ساحل العاج كثيرا على التألق المستمر لهؤلاء النجوم خاصة دروجبا الذي استعاد مستواه المعهود، وذاكرة التهديف في تشيلسي بفضل المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

وستلعب ساحل العاج في المجموعة الثانية مع غانا وتوجو وبوركينا فاسو،ويواجه المنتخب العاجي في 11 يناير/كانون الثاني منتخب بوركينا فاسو في مدينة كابيندا الأنجولية.

ويرى مراقبون ان المنافسة على بطاقتي التأهل عن هذه المجموعة ستنحصر بين ساحل العاج وغانا.

كان الأفيال وصلوا لنهائي 2006 في القاهرة وخسروا أمام أصحاب الأرض بضربات الترجيح.

وفي غانا 2008 واجه المنتخب العاجي مجددا نظيره المصري في نصف النهائي وفازت مصر بأربعة اهداف لهدف وتأهلت إلى النهائي وفازت باللقب على حساب الكاميرون.

بينما اكتفت ساحل العاج بالمركز الرابع بعد الهزيمة من غانا في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

وكانت ساحل العاج أحرزت بطولة افريقيا عام 1992 في السنغال بعد ماراثون ضربات ترجيح مع غانا.