أديبايور يعتزل اللعب الدولي بسبب أحداث أنجولا

أديبايور
Image caption خاض أديبايور 38 مباراة دولية ضمن صفوف منتخب بلاده

أعلن إيمانويل أديبايور قائد منتخب توجو لكرة القدم يوم الاثنين اعتزاله اللعب دوليا نظرا لتأثره بالهجوم الذي تعرض له فريقه قبيل انطلاق بطولة كأس الأمم الأفريقية بأنجولا في يناير كانون الثاني الماضي.

وقال أديبايور المحترف ضمن صفوف فريق مانشستر سيتي الإنجليزي " عقب الاحداث المأساوية في كأس الأمم الإفريقية بأنجولا اتخذت أصعب قرار وهو اعتزال اللعب الدولي ".

وأضاف أديبايور البالغ من العمر 26 عاما "لا زالت مطاردا بسبب الأحداث التي وقعت في هذا اليوم الرهيب وقررت الاستجابة لمشاعري واتخاذ قرار الاعتزال دوليا."

وقال أيضا "نحن لاعبو كرة قدم فقط ذهبنا للعب مباراة لكرة القدم وتمثيل بلادنا ومع ذلك تعرضنا لهجوم من قبل أشخاص أرادوا قتلنا جميعا".

وكانت توجو قد انسحبت من بطولة كأس الأمم الأفريقية في أنجولا في يناير كانون الثاني الماضي قبل انطلاقها عقب تعرض بعثة الفريق لهجوم مسلح أسفر عن مقتل مساعد مدرب منتخب توجو ومسؤول اعلامي بالفريق وإصابة عدد من أفراد البعثة.

وقد عاقب الاتحاد الافريقي لكرة القدم توجو بحرمانها من خوض النسختين المقبلتين من بطولة كأس الأمم الأفريقية عقابا لها على انسحابها من البطولة السابقة.

وقال أديبايور "لعبت على مدار تسع سنوات مع منتخب توجو وعلى الرغم من أحداث أنجولا مازال لدي بعض الذكريات الجيدة عن مشاركاتي مع منتخب بلادي".

وأعرب أديبايور الذي خاض 38 مباراة دولية عن أمنياته بالتوفيق لمنتخب بلاده خلال التحديات التي سيواجهها مستقبلا مؤكدا أن الفريق التوجولي وشعب توجو سيظلان "قريبين إلى قلبه".