إنتر ميلان يفوز بكأس إيطاليا ويقترب من حلم الثلاثية

لحظة التتويج
Image caption إنتر ميلان يسعى لتحقيق إنجاز تاريخي

خطا إنتر ميلان الإيطالي بقياده المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو خطوته الأولى نحو تحقيق حلم الجميع بين ثلاث بطولات محلية وقارية في موسم واحد.

فبعد تأهله إلى نهائي دوري أبطال اوروبا الأسبوع الماضي نجح الإنتر في إحراز كأس إيطاليا للمرة السادسة في تاريخه بفوز على نادي روما بهدف نظيف.

وسجل الأرجنتيني دييجو ميليتو الهدف في الدقيقة 40 ليثبت أنه الورقة الرابحة دائما لمورينيو في الهجوم إلى جانب الكاميروني صامويل إيتو.

اتسمت المباراة بالتوتر والخشونة منذ البداية خاصة وأن صراع لقب الدوري أيضا ينحصر بين الناديين حيث يتصدر الإنتر جدول المسابقة برصيد 76 نقطة بفارق نقطتين عن روما قبل نهاية البطولة بمرحلتين فقط.

واصيب لاعب وسط انتر ميلان الهولندي ويسلي شنايدر بعد خمس دقائق فقط من بداية المباراة، وطلب التبديل فادخل المدرب البرتغالي جوزيه مورينو بدلا منه المهاجم الشاب ماريو بالوتيللي.

Image caption الإنتر ظهر بشكل مختلف بقيادة مورينيو

وتبادل الفريقان السيطرة والهجمات مع تفوق نسبي لانتر ميلان الذي افتتح التسجيل بعد تمريرة من الارجنتيني استيبان كامبياسو في منتصف الملعب الى مواطنه دييجو ميليتو الذي تخلص من 3 مدافعين ودخل المنطقة وسدد كرة قوية سكنت الشباك في الدقيقة 40.

وفي الشوط الثاني, استمر تفوق انتر ميلان وسدد بالوتيللي كرة زاحفة أنقذها الحارس البرازيلي سيرجيو في الدقيقة 57، وعاد سيرجيو مرة أخرى لينقذ مرماه من تسديدة قوية للروماني كريستيان تشيفو في الدقيقة 62.

وحاول روما في الربع ساعة الأخيرة إدراك التعادل بعدة محاولات من النرويجي إرنه ريزه لكن الحارس البرازيلي جوليو سيزار تألق في الحفاظ على نظافة شباكه.

وتازم موقف نادي العاصمة الإيطالية بطرد قائده فرالانشيسكو توتي لركله بالوتيللي عمدا في الدقيقة 88.

وشهدت الدقائق الاخيرة اشتباكات بين اللاعبين ادت الى تدخل رجال الامن قبل ان يعلن الحكم نيكولا ريتزولي نهايتها.

يشار إلى أن الإنتر سيواجه بايرن ميونيخ الالماني في 22 الشهر الحالي على ملعب "سانتياجو برنابيو" الخاص بريال مدريد الاسباني.