مورينيو يُعلن مدربا لريال مدريد الاسباني

أعلن ريال مدريد يوم الاثنين ان البرتغالي جوزيه مورينيو بات المدرب الجديد للفريق الذي ينافس في دوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم.

Image caption لم يرق المدرب البرتغالي إلى مستوى رفيع عندما كان لاعب كرة قدم

ووقع المدرب البرتغالي على عقد لمدة أربع سنوات مع النادي الإسباني العملاق عقب انتقاله من نادي الإنتر ميلان الإيطالي بطل اوروبا.

وقال مورينيو في مؤتمر صحافي عقده النادي: "أنا أعشق خوض التحديات وهذا يمثل تحديا كبيرا بالنسبة لي. أمتلك الكثير من الثقة في نفسي وقدراتي كمدرب."

وأضاف قائلا: "إذا كنت مدربا أو لاعبا كبيرا، ألا تلعب في ناد من عيار ريال مدريد، يترك لك ثغرة في مسارك المهني."

ورحب خورخي فالدانو المدير الرياضي لريال مدريد بمورينيو في النادي الفائز ببطولة أوروبا تسع مرات.

وقال فالدانو "إنه لشرف كبير وجود واحد من أكثر المدربين مكانة في العالم لدينا."

وأضاف "سعداء لوجوده هنا معنا. أفضل شيء حدث لنادينا إلى حد الآن هو وجود مورينيو معنا."

وحل مورينيو - مدرب بورتو وتشيلسي السابق البالغ من العمر 47 عاما- محل مانويل بليجريني الذي أقيل من منصبه الأسبوع الماضي.

انضباط

وينتظر منه أن ينتزع لنادي العاصمة الإسبانية -الذي فشل في الفوز بأي لقب الموسم الماضي- لقب البطولة من الخصم التقليدي نادي برشلونة، وأن يقوده للفوز باللقب الأوروبي العاشر.

ولم يرق مورينيو إلى مستويات راقية عندما كان لاعب كرة القدم، لكنه استطاع في غضون عشر سنوات من التحول إلى أحد أكثر المدربين كفاءة في العالم –حسب تعبيره- ، بعدما كان مجرد مترجم في برشلونة، وذلك بفضل إصراره وحرصه على التفاصيل.

ولقد كان نجاحه في قيادة نادي بورتو البرتغالي إلى الفوز بكأس دوري أبطال أوروبا عام 2004 أنتصارا كبيرا له، لكن تمكنه من البلوغ بتشيلسي إلى أول لقب إنجليزي له منذ نصف قرن، ومن تتويج نادي إنتر ميلان بثلاثية غير مسبوقة، إنجازات مذهلة.

ويشتهر مورنيو بالصرامة وحب الانضباط، فقد وضع مهاجم الإنتر ماريو بالوتيلي على كرسي الاحتياط عدة مرات بسبب خلافات بينهما، لكن هذا الطبع لم يحل دون المدرب البرتغالي وكسب ود لاعبيه.

ويُجهل ما ستكون عليه العلاقات بين مورينيو وبين ريال مدريد.

فقد اشتهر بغموضه وبتعلقه باستقلاليته وبثقته المفرطة في النفس، كما يُعرف عن النادي الإسباني عدم ارتباطه الوثيق بمدربيه.