مونديال 2010: البرتغال تلاقي ساحل العاج والبرازيل تواجه كوريا الشمالية

رونالدو خلال التدريب
Image caption منتخب البرتغال يعول على نجمه رونالدو لتحسين الأداء ومواصلة المشوار في الأدوار النهائية

تقام اليوم ثلاث مباريات في نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا، حيث يتلتقي منتخبا سلوفاكيا ونيوزيلندا في ختام منافسات الجولة الأولى للمجموعة السادسة.بينما تنطلق منافسات المجموعة السابعة بلقاء البرتغال وساحل العاج، ثم تلعب البرازيل ضد كوريا الشمالية.

في بورت اليزابيث يخوض المنتخب البرتغالي بقيادة المدرب كارلوس كيروش مواجهة صعبة امام منتخب ساحل العاج الزاخر بالنجوم المحترفين بأوروبا.

ويعتمد كيروش على نخبة من اللاعبين المحترفين بأكبر الأندية الأوروبية مثل كريستيانو رونالدو( ريال مدريد الاسباني) احسن لاعب في العالم 2008 و ناني( مانشستر يونايتد الانجليزي)، وديكو وريكاردو كارفاللو( تشيلسي الانجليزي) و سيماو( اتليتكو مدريد)

كانت البرتغال قد أحرزت المركز الرابع في النهائيات الماضية بألمانيا، ولكنها تأهلت إلى نهائيات جنوب افريقيا بصعوبة بعد أن اضطرت إلى خوض مباراتي ملحق ضد جمهورية البوسنة والهرسك غاب عنهما رونالدو للإصابة.

أما منتخب ساحل العاج بقيادة المدرب السويدي سيفن جوران اريكسون فيأمل في تقدم أداء أفضل من نهائيات ألمانيا التي خرج فيها من الدور الأول.

Image caption دروجبا عاد إلى التدريب ولكن مشاركته غير مؤكدة

ومازال نجم تشيلسي وقائد الفريق ديديه دروجبا يتعافى من إصابته ومن المرجح أن يغيب عن المباراة، وكان الفريق يضم نجوما آخرين مثل مثل سالومون كالو(تشيلسي) وديديه زوكورا (إشبيلية الاسباني) ويايا توريه (برشلونة الاسباني).

وكان المدرب وحيد خليلودزيتش الذي قاد ساحل العاج إلى نهائيات جنوب افريقيا قد دفع ثمن خروج المنتخب من ربع نهائي كأس الأمم الأفريقية بانجولا في يناير/كانون الثاني الماضي امام الجزائر.فقد ظهر الفريق بصورة مخيبة للآمال رغم أنه يزخر بكتيبة من النجوم كانت قادرة على المنافسة بسهولة على اللقب.

ولذلك تمت الاستعانة بالسويدي إريسكون مدرب منتخب انجلترا السابق لقيادة المنتخب العاجي وعلاج المشكلات التي ظهرت في الفريق خلال النهائيات الافريقية على أمل ألا يكتفي بالتمثيل المشرف والخروج من الدور الأول.

البرازيل وكوريا الشمالية

Image caption الأنظار تتركز على كاكا صانع ألعاب المنتخب البرازيلي

على ملعب إليس بارك في جوهانسبورج يترقب عشاق كرة القدم نجوم البرازيل في مواجهة منتخب كوريا الشمالية.

البرازيل فازت بكأس العالم خمس مرات، وتوجت العام الماضي في جنوب افريقيا بكأس القارات وهي المرشحة دائما للفوز باللقب وقد استعادت في مايو/ آيار الماضي صدارة تصنيف الفيفا لمنتخبات العالم.

ويتميز المنتخب البرازيلي بقوة هجومية ضاربة وانضباك تكتيتي فرضه المدرب كارلوس دونجا الذي استبعد نجوما مثل رونالدينيو وأدريانو دون أن يخشى انتقادات جماهير منتخب السامبا.

ويعتمد دونجا على نخبة من النجوم مثل نخبة من أبرز النجوم مثل ريكاردو كاكا ( ريال مدريد)، لويس فابيانو( إشبيلية الإسباني)، روبينيو( سانتوس البرازيلي)، دانييل ألفيس( برشلونة)، فيليبي ميلو( يوفينتوس )،مايكون ولوسيو(إنتر ميلان الإيطالي).

ويرى مراقبون أن لاعبي البرازيل يعانون دائما من ضغط نفسي في نهائيات كأس العالم فمطلوب منهم الفوز باللقب وعدا ذلك يعد فشلا من وجهة نظر الجماهير البرازيلية.

وتأهل منتخب البرازيل إلى نهائيات كأس العالم بنتائج مبهرة منها الفوز على الأرجنتين في عقر دارها بثلاثة أهداف لهدف.

أما المنتخب الكوري الشمالي فيعتقد أنه سيعتمد بصفة أساسية على تأمين دفاعاته دون المغامرة بهجوم غير مأمون العواقب.

ويعول المدرب كيم جونج هون على حماس لاعبيه وانضباطهم، ومعظم اعضاء المنتخب الشمالي من اللاعبين المحليين وبالتالي لا تتوافر المعلومات الكافية عنهم فهم يظهرون فقط في المنافسات القارية.

أبرز اللاعبين في كوريا الشماليية المهاجم جونج تاي سي الذي يلعب في صفوف كاوازاكي فرونتال في اليابان حيث نشأ .

التوقعات تشير إلى أن كوريا الشمالية لن تكون عقبة أمام البرازيل والبرتغال أو حتى ساحل العاج، ولكن منتخب الشطر الشمالي عودنا على المفاجآت مثلما حدث في تصفيات آسيا حين انتزه بطاقة تأهل مباشرة بالتعادل السلبي في الرياض مع المنتخب السعودي.

وفي سلسلة المبارياات الودية قبل المونديال تعادل منتخب كوريا الشمالية مع نانت الفرنسي ومنتخبي جنوب أفريقيا سلبا وفنزويلا 1-1, وخسر أمامالمكسيك 1-2 وامام بارجواي بهدف نظيف.