واين روني يعتذر لمشجعي المنتخب الانجليزي

واين روني يردّ على المشجعين
Image caption واين روني يردّ على المشجعين

عبر هدّاف منتخب انجلترا واين روني عن أسفه للملاحظات التي ابداها عقب التعادل السلبي لفريقه مع نظيره الجزائري.

وكان عدد من المشجعين البريطانيين هتفوا ضد فريقهم بعد صافرة انتهاء المباراة، مما دفع روني الى القول أمام عدسة كاميرا التلفزيون: "من الجميل رؤية مشجعي بلادك يهتفون سلباً".

وفي بيان صدر عنه عبر اتحاد كرة القدم، برّر روني تعليقه بأنه "جاء نتيجة لحظة إحباط من أدائنا ومن النتيجة". وأضاف: "أعتذر من جهتي عن أي إهانة نتجت عن تصرفاتي".

وكان المنتخب الانجليزي بحاجة إلى الفوز في مباراة يوم الجمعة بدلاً من التعادل السلبي، خصوصاً بعد التعادل 1-1 مع الولايات المتحدة في افتتاح اللعب ضمن المجموعة الثالثة. الأمر الذي سيجعل المباراة النهائية لهذه المجموعة مع سلوفينيا الاربعاء المقبل غاية في الصعوبة.

وحتى مدرب المنتخب الانجليزي فابيو كابيللو عبّر عن استيائه لأداء فريقه حتى الساعة. وقال بعد المباراة مع الجزائر: "ليس هذا (منتخب) انجلترا الذي أعرفه"، مضيفاً: "إنها مشكلة لأن هؤلاء اللاعبين تدربوا جيداً. لكن في المباراتين لم يكن الفريق نفسه الذي اعرفه. وهو الأمر عينه الذي شاهدته في ويمبلي عندما أصبحت مدرب منتخب انجلترا". وختم بالقول: "آمل في المباراة المقبلة أن ننسى الادائين السابقين. آمل أن أرى الاربعاء منتخب انجلترا".

وروني، هدّاف فريق مانشستر يونايتد، هو واحد من الذين فشلوا في إحياء التوقعات حتى الساعة، مع اعتراف كابيللو بأنه لا يعرف أين ذهب أداؤه، قائلاً: "لم يلعب واين روني كما نعرف واين روني".

ولم يسجل اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً أي هدف حتى الآن، تماماً كما سبق أن فشل في تحقيق الهدف من مشاركاته في مباريات كأس العالم 2006.