مخاوف من استقالة كابيللو إذا خرجت انجلترا مبكرا من كأس العالم

فابيو كابيللو
Image caption كابيللو قال إنه لم يشاهد لاعبي انجلترا الذين يعرفهم أمام الجزائر

علمت بي بي سي أن مسؤولي الاتحاد الانجليزي لكرة القدم يتوقعون تقدم الإيطالي فابيو كابيللو باستقالته من تدريب منتخب انجلترا إذا فشل في التأهل إلى دور الـ 16 بنهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا.

ويرفض مسؤولو الاتحاد الانجليزي حتى الآن أن يناقشوا علانية إمكانية خروج المنتخب الانجليزي الذي سيخوض مباراة حاسمة يوم الأربعاء ضد سلوفينيا في المجموعة الثالثة.

ولكن في الأحاديث الخاصة أقرت شخصيات رفيعة المستوى في الاتحاد بأنها تناقش حاليا الخطوات التي سيتم اتخاذها إذا تعثرت انجلترا أمام سلوفينيا.كان الاتحاد قد أجرى في الثاني من يونيو/حزيران الجاري تعديلا على عقده مع المدرب الإيطالي خفض بموجبه الشرط الجزائي لفسخ التعاقد مع كابيللو.

وبعد التعادل السلبي مع المنتخب الجزائري الذي خيب آمال الجماهير الانجليزية ، لم يستبعد كابيللو (65 عاما) إمكانية الاستقالة من منصبه إذا عاد منتخب انجلترا إلى لندن في موعد مبكر عما كان متوقعا.

لكن مصدرا مقربا من المدرب قال لبي بي سي إنه ليس بالشخص الذي ينسحب إذا ساءت الأمور.

كما أن الموقف الرسمي المعلن حتى الآن من الاتحاد الانجليزي هو وقوفه بالكامل وراء المدرب قبل المباراة الحاسمة التي يجب تحقيق الفوز فيها.

ويسود شعور لدى كبار مسؤولي الاتحاد الانجليزي بأن اللاعبين يتحملون المسؤولية الأكبر عن التعادل امام امريكا والأداء الباهت أمام الجزائر.

تصاعد أيضا القلق من وجود انقسامات بين صفوف اللاعبين الانجليز وهو أمر يثير قلقا أكبر من أي مشكلات أخرى مثل طريقة كابيللو في اللعب أو نظامه الصارم مع اللاعبين.

يشار إلى أن مصير المدرب الإيطالي بيد مجلس إدارة الاتحاد الذي يبدي حتى الآن دعما كاملا لكابيللو.وحتى لو خرجت انجلترا من الدور الأول وهو ما لم يحدث منذ عام 1958 فمن المرجح ألا يقدم الاتحاد على إقالة كابيللو.

وهناك سببان رئيسيان يرجحان إمكانية الإبقاء على المدرب الإيطالي أولهما صعوبة التعاقد مع مدرب كبير مثله في فترة قصيرة لأن منتخب انجلترا سيلاقي بلغاريا في 3 سبتمبر/أيلول المقبل في اول مباراة بالتصفيات المؤهلة لكأس أمم أوروبا 2012.

اما السبب الثاني فهو التعقيدات المالية لقرار فسخ التعاقد وما يمكن أن يثيره من انتقادات لمسؤولي الاتحاد واتهامات بإهدار المال، وكان الاتحاد الانجليزي قد تعرض لحملة انتقادات بعد إنهاء التعاقد مع المدرب السويدي سيفن جوران إريكسون.

ومبدئيا كان الشرط الجزائي لفسخ التعاقد مع كابيللو عشرة ملايين جنيه استرليني أو راتب سنتين، ولكن التعديل الأخير على العقد خفض هذا المبلغ بشكل كبير.