أوباما: الاقتصاد الامريكي لا يتقدم بالسرعة المنشودة

اوباما غير راض عن الوضع الاقتصادي
Image caption اوباما غير راض عن الوضع الاقتصادي

أعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما ان الاقتصاد الامريكي لا يتقدم "بالسرعة" التي كانت تتمناها حكومته، مما يعني أن البلاد تحتاج إلى اجراءات ذات اهداف محددة لدعم الاقتصاد.

وقال في مؤتمر صحفي عقده في البيت الابيض عصر الثلاثاء، ان الاقتصاد "لا يتقدم بالسرعة التي نريدها".

واوضح ان "ملايين الامريكيين ما زالوا يبحثون عن عمل او عن ساعات اضافية او يعانون من تأخير في دفع اجورهم، لأنهم عاطلون عن العمل".

وسبق لوزير الخزانة تيموثي جايثنر أن أعلن صباح الثلاثاء امام نواب في الكونجرس ان الاقتصاد الوطني "لا يزال يمر في فترة صعبة للغاية".

واضاف الوزير الامريكي "ان عواقب هذه الازمة ستكون دائمة"، مشيرا الى الانكماش الذي اثارته ازمة الرهونات العقارية في صيف العام 2007 والمستوى المرتفع للبطالة (9.7% في نهاية مايو/ ايار).

ولفت جايثنر الى ان الاقتصاد الامريكي الذي عاد لتسجيل نمو في الصيف "حقق تقدما كبيرا"، لكنه لا يزال يواجه "تحديات كبيرة".

وخرجت الولايات المتحدة من الانكماش في الفصل الثالث 2009. وكشفت غالبية المؤشرات الاقتصادية التي نشرت منذ بداية الشهر عن نتائج اقل ايجابية مما كان متوقعا، مما اثار المخاوف حيال قوة النمو.

وتحول انهماك الحكومات الأوروبية بخطط لتقليص الانفاق وترشيده بهدف اعطاء دفع لاقتصاداتها، إلى محور الاهتمام قبيل الاجتماع المرتقب لقمة الدول العشرين المقررة هذا الأسبوع في تورونتو.

وحثت الولايات المتحدة الدول الاوروبية على عدم التقشف في موازناتها بسرعة كي لا يؤدي ذلك الى انهيار للاقتصاد وهو ما زال في مرحلة تعاف هش.