شبح الماضي يدفع لاعبي انجلترا للتدريب على ركلات الجزاء

المانيا وانجلترا في إيطاليا 90
Image caption مباراة نصف نهائي كأس العالم 90 انتهت بفوز المانيا الغربية على انجلترا بركلات الجزاء الترجيحية

كشف مهاجم المنتخب الانجليزي جيرمين ديفو أن لاعبي المنتخب يتلقون تدريبات مكثفة على تسديد ركلات الجزاء قبل مباراتهم المقبلة يوم الأحد مع المنتخب الألماني في الدور الـ16 لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وتعرض المنتخب الانجليزي للهزيمة أمام المنتخب الألماني مرتين بركلات الجزاء الترجيحية في بطولة كأس العالم بإيطاليا 1990 وبطولة كأس الأمم الأوروبية عام 1996.

وقال ديفو أن الفريق يتدرب على تسديد ركلات الجزاء منذ وصوله إلى جنوب أفريقيا.

وترجح تقارير أن يكون مدرب المنتخب الإنجليزي فابيو كابيللو اختار أول خمسة لاعبين لتسديد ركلات الجزاء في حالة الاحتكام لها وهم ستيفن جيرارد وفرانك لامبارد وواين روني وجاريث باري وجيمس ميلنر.

وأعرب ديفو الذي أحرز هدف فوز فريقه على سلوفينيا ليضمن تأهله لدور الستة عشر عن أمله ألا تنتهى المباراة القادمة أمام ألمانيا بضربات الجزاء الترجيحية ولكنه قال إنه مستعد لها إذا طلب منه ذلك.

يذكر أن ديفو مهاجم فريق توتنهام الانجليزي فشل في تسجيل أهداف من ستة ركلات جزاء من أصل 11 تصدى لتسديدها.

كما أضاع لامبارد وجيرارد ركلتي جزاء خلال مباراة فريقهم أمام البرتغال فى دور الثمانية بنهائيات كأس العالم 2006.

على الجانب الآخر أضاع مهاجم منتخب المانيا لوكاس بودولسكي أول ركلة جزاء لألمانيا في الوقت الأصلي للمباراة منذ عام 1974 وذلك بعدما فشل في تسجيل هدف من ركلة جزاء احتسبت خلال مباراة فريقه أمام صربيا في دور المجموعات ببطولة كأس العالم الحالية.

ولكن قائد الفريق الألماني فيليب لام أكد أن الأمر لن يتكرر مشيرا إلى أنه لم يحدث وسبق أن أضاع الفريق الألماني ركلتي جزاء خلال الوقت الأصلي لأي مباراة خاضها.

وأوضح أن لاعبي فريقه لا يركزون على تدريبات ركلات الجزاء وأنه واثق من الفوز في حال وصلت المباراة إلى هذه المرحلة.