الأهلي يؤكد تعرض حافلته للرشق بالحجارة في الجزائر

لاعبو الأهلي في مباراة الإسماعيلي
Image caption الأهلي يسعى لتحقيق فوز في الجزائر يمنحه صدارة المجموعة

قال مسؤولو النادي الأهلي المصري إن حافلة الفريق تعرضت للرشق بالحجارة قبل آخر تدريب للفريق مساء السبت في مدينة تيزي وزو بالجزائر استعدادا لمواجهة فريق شبيبة القبائل الجزائري مساء الأحد في إطار منافسات المجموعة الثانية بدوري أبطال افريقيا لكرة القدم.

وذكر الموقع الالكتروني للنادي والصحف المصرية أن بعض الجماهير التي تواجدت على الطريق المؤدي الى ملعب الأول من نوفمبر راحت تقذف الحافلة بالحجارة مما أسفر عن جرح اللاعبين اسامة حسني واحمد السيد.

نقلت صحيفة الأهرام المصرية تصريحا لحسن حمدي رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي قال فيه إن ما تعرضت له الحافلة في تيزي وزو "حادث فردي مشيدا بالعلاقة الطيبة والتعاون الكبير الذى وجده الأهلي منذ حضوره إلى الجزائر.

كما نقل عنه موقع النادي الرسمي قوله "يجب معالجة الأمور بموضوعية حتى لا تأخذ أكبر من حجمها" مشيرا الى أن هناك أحد الافراد قام "برشق الباص وهو ما نتج عنه تهشم الزجاج وإصابة أحمد السيد وأسامة حسني وهى إصابات بسيطة وستكون غير مؤثرة".

وأشار حمدي الى أن الامن الجزائري وكل الجهات المختصة قامت بدورها على الوجه الأكمل كما حضر محند حناش رئيس النادي الجزائري شبيبة القبائل ونائبه وتقدما باعتذار لبعثة الأهلي عما حدث.

في المقابل كشف حمدي بأن الاهلي قام باتخاذ الإجراءات القانونية التى تمثلت فى استدعاء مراقب المباراة الذى حضر إلى مقر الواقعة وشاهد زجاج الحافلة المهشم واطلع على إصابة أحمد السيد وأسامة حسني تمهيدا لاتخاذ الإجراءات التى تحفظ حقوق الأهلي دون أى مساس بالعلاقة المتميزة بين الطرفين

ونفى حمدي أن يكون الأهلى قد طلب نقل المباراة إلى العاصمة الجزائرية مشيرا إلى أن الأمور تسير بشكل طبيعي وأن هذه الأجواء لن تؤثر على لاعبى الأهلي بخبراتهم الكبيرة التى تجعلهم قادرين على تحقيق الفوز بالمباراة.

يذكر أن شبيبية القبائل يتصدر المجموعة برصيد ست نقاط بفوزه على فريقي الإسماعيلي وهارتلاند النيجيري بينما جمع الأهلي أربع نقاط بالفوز على الإسماعيلي والتعادل مع هارتلاند.

وكانت مباراة الإسماعيلي وشبيبة القبائل في الإسماعيلية أول مواجهة مصرية جزائرية في كرة القدم منذ مباراتي المنتخبين في نوفمبر/شترين الثاني الماضي في تصفيات كأس العالم لكرة القدم.

ورافق التوتر المصاحب للمباراتين حملات إعلامية متبادلة واتهامات وصلت بعلاقات البلدين إلى مرحلة الأزمة للمرة الأولى منذ عقود.

وفي مايو /آيار الماضي ماقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) فرض عقوبات على مصر تشمل عدم إجراء أول مبارتين على أرضها ضمن تصفيات كأس العالم 2014، في ملاعب القاهرة، بل نقلها الى مسافة 100 كلم على الاقل من العاصمة.

جاء ذلك بسبب رشق حافلة لاعبي المنتخب الجزائري لدى وصوله إلى القاهرة للقاء المنتخب المصري.

المزيد حول هذه القصة