انجلترا وباكستان تسعيان لاحتواء فضيحة الكريكيت

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

مع استمرار فضيحة الكريكيت بين منتخبي انجلترا وباكستان بالتفاعل، تدل المؤشرات على ان اربعة لاعبين باكستانيين يتم التحقيق معهم حالياً، قد لا يشاركون في باقي مباريات البطولة الجارية حالياً في انجلترا، وفقاً لمراسل "بي بي سي" بات ميرفي.

ورد ميرفي ذلك الى ان الاربعة سينقصهم التركيز المطلوب في اللعبة.

ويعد المجلس الدولي للكريكيت تقريراً، فيما تقود الشرطة تحقيقاً جرمياً في الحادث.

واللاعبون الاربعة الذين لم تعلق مشاركتهم وانما يخضعون للمساءلة، وهم سلمان باط محمد أمير، محمد آصف وكمران أكمل.

وأضاف ميرفي أن الاتحاد الدولي للعبة كان قلقاً من أن يحظر اللعب على الاربعة استناداً الى ما عرض في صحيفة، وبناء على تحقيقات غير مكتملة من قبل الشرطة البريطانية (اسكتلنديارد). لذلك، طلب الاتحاد الحصول على نتائج تحقيق لجنة مكافحة الفساد بأسرع وقت، وهو أمر متوقع خلال أيام.

وكانت صحيفة "نيوز اوف ذا وورلد" البريطانية فجر الفضيحة عندما عرضت صوراً يظهر فيها البريطاني من اصل باكستاني مزهر مجيد وهو وسيط رياضي، يتسلم مبلغ 150 ألف جنيه (225 ألف دولار) ويحصيها، ويطمئن محدثه الى أن المنتخب الباكستاني للكريكيت سيخسر المباراة الرابعة في سلسلة مبارياته الدولية مع المنتخب الانجليزي على ملاعب "لوردز".

وقال مجيد إن الخسارة ستحقق عندما يرتكب اثنان من لاعبي المنتخب الضيف أخطاء فادحة عمداً. وهو ما حدث في المباراة.

وتدخلت وحدة مكافحة الاحتيال في اسكتلنديارد واعتقلت مزهر مجيد، وفتحت تحقيقات مع اللاعبين الأربعة في المنتخب الباكستاني وصادرت جوازات سفرهم ومقتنيات أخرى، ثم عادت وأخلت سبيل مزهر بكفالة على ان يستدعى للتحقيق في وقت لاحق.

ويزور ممثلو وحدة مكافحة الفساد المملكة المتحدة حالياً، فيما ترسل الحكومة الباكستانية فريقاً خاصاً بها للعمل مع اسكتلنديارد.

ومن المتوقع ان يعقد الاتحاد الدولي للكريكيت اجتماعاً خاصاً.

وقال ميرفي: "ثمة اجتماع سيعقد عبر الهاتف الثلاثاء، وسيجمع بين المفوض السامي الباكستاني وجيد شمس الحسن ورئيس مجلس الكريكيت إيجاز باط الموجودان في لندن، ووزير الرياضة إيجاز حسين جكراني من اسلام آباد". ولفت الى انه "نظراً الى اهمية الكريكيت في باكستان، قد يتدخل رئيس الوزاء يوسف رضا جيلاني في المسألة بشكل مباشر".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك