دوري ابطال اوروبا: فوز الريال وتفوق كاسح لتشيلسي وأرسنال

فرحة الأرجنتيني هيجواين
Image caption بداية جيدة لريال مدريد محليا وأوروبيا

فاز ريال مدريد الاسباني على ضيفه اياكس امستردام الهولندي للمرة الاولى منذ 43 عاما بعدما تغلب عليه 2-0 الاربعاء في الجولة الاولى من الدور الاول لمسابقة دوري ابطال اوروبا التي شهدت فوزين كبيرين لممثلي العاصمة الانجليزية تشيلسي وأرسنال وصعبين لبايرن ميونيخ وصيف البطل وميلان الايطالي.

وفي المجموعة السابعة وعلى ملعب "سانتياغو برنابيو"، بدأ المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مشواره في المسابقة مع فريقه الجديد ريال مدريد من حيث انهى الموسم الماضي حين توج على الملعب ذاته باللقب مع انتر ميلان الايطالي على حساب بايرن ميونيخ الالماني 2-0.

ونجح ريال مدريد في تحقيق فوز ثأري على ضيفه اياكس الذي كان تغلب على النادي الملكي في المواجهة الاخيرة بينهما في الدور الاول من المسابقة ذاتها لموسم 1995-1996، حين فاز 1-0 في امستردام في مستهل مشوار دفاعه عن اللقب الذي توج به على حساب ميلان، ثم 2-0 في مدريد.

وتبقى المواجهة الابرز بين الطرفين في نصف نهائي هذه المسابقة تحت تسميتها القديمة كأس الاندية البطلة موسم 1972-1973 حين فاز اياكس 2-1 على ارضه ثم 1-0 في مدريد.

ولم يذق ريال مدريد طعم الفوز على الفريق الهولندي منذ موسم 1967-1968 عندما تغلب عليه 2-1 بعد التمديد في اياب الدور الاول حينها وذلك بعد ان تعادلا 1-1 ذهابا، وهذا كان الفوز الوحيد للنادي الملكي على منافسه من اصل ست مباريات سابقة بينهما.

واستحق ريال الذي توقف مشواره عند الدور الثاني في المواسم الستة الاخيرة، فوزه على خصمه الذي افتقد قوته الضاربة الاوروغوياني لويس سواريز بسبب الايقاف، لانه فرض افضليته التامة وبدأ المباراة ضاغطا منذ البداية سعيا خلف هدف مبكر وهدد مرمى الحارس مارتن ستيكيلنبرغ لاول مرة بتسديدة بعيدة من الالماني سامي خضيرة لكن حارس وصيف بطل مونديال جنوب افريقيا 2010 لم يجد صعوبة في التعامل مع الكرة (7).

ثم حصل النادي الملكي على فرصة اخرى من الارجنتيني غونزالو هيغواين الذي اطلق كرة صاروخية لكنها هزت الشباك الخارجية للمرمى الهولندي (13)، ثم اختبر اللاعب ذاته حظه من حوالي 25 مترا لكن الحظ عانده بعدما ارتدت كرته الصاروخية من العارضة (18).

وواصل صاحب الرقم القياسي بعدد الالقاب في هذه المسابقة ضغطه على ضيفه المتوج باللقب اربع مرات وحصل على فرصتين اخريين للارجنتيني الاخر انخل دي ماريا الذي اصطدم مرتين بتألق الحارس الهولندي (23 و25).

واثمر ضغط ريال عن هدف التقدم اثر ركلة ركنية نفذها من الجهة اليسرى تشابي الونسو فحاول فورنون انيتا ان يبعد الكرة برأسه لكنها ارتدت من هيغواين وتحولت الى داخل الشباك (31).

وكاد صاحب الارض ان يضيف هدفا ثانيا سريعا عندما توغل البرازيلي مارسيلو في الجهة اليسرى وانفرد بالحارس الهولندي لكنه فضل ان يعكس الكرة عوضا عن تسديدها فاخطأها هيغواين لكنها وصلت الى مواطنه دي ماريا الذي اطاح بها فوق العارضة (33) ثم سدد اللاعب ذاته كرة قوية صدها ستيكيلنبرغ ببراعة (43).

وواصل ريال اندفاعه في الشوط الثاني وكان قريبا من اضافة الهدف الثاني عبر البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي انفرد بالحارس الهولندي دون ان ينجح في وضع الكرة بعيدا عن متناول الاخير (51) الذي تعملق بعد دقيقة وصد كرة صاروخية من دي ماريا فوصلت الى هيغواين الذي اطاح بها فوق العارضة والمرمى مشرع امامه.

وحصل النادي الملكي على فرصة جديدة لاضافة هدف ثان عندما وصلت الكرة من هيغواين الى رونالدو المتواجد على حدود المنطقة الا ان الاخير سدد بجانب القائم الايسر (66).

وتنفست جماهير "سانتياغو برنابيو" الصعداء عندما اثمر ضغط فريقها عن هدف ثان في الدقيقة 74 بعد لعبة مميزة بدأها دي ماريا بتمريرة ساقطة متقنة للالماني المميز مسعود اوجيل الذي سدد اولا في الحارس الهولندي ثم عادت الكرة له فعكسها لهيغواين الذي اودعها الشباك.

وحاول اياكس وفي اول فرصة حقيقية من تقليص الفارق عبر ميراليم سليماني الذي حاول ان يخدع الحارس ايكر كاسياس بتسديدة ساقطة من خارج المنطقة لكن محاولته ارتدت من العارضة قبل ان يبعدها الاخير (77).

وفي المجموعة ذاتها وعلى ملعب "سان سيرو"، قاد السويدي زلاتان ابراهيموفيتش فريقه الجديد ميلان المتوج باللقب في 7 مناسبات الى تحقيق فوزه الاوروبي الاول على ارضه منذ حوالي عامين بتسجيله هدفي الفوز الصعب على اوكسير الفرنسي 2-0.

وانتظر ميلان حتى الشوط الثاني ليفتتح له ابراهيموفيتش التسجيل في الدقيقة 66 بعد تمريرة من الغاني كيفن برينس بواتنغ، ثم اضاف السويدي الهدف الثاني ايضا بعد ثلاث دقائق بعدما وصلته الكرة من البرازيلي رونالدينيو، ليفتتح لاعب انتر ميلان السابق سجله التهديفي مع الفريق اللومباردي الذي انتقل اليه هذا الموسم من برشلونة الاسباني، فاصبح ثاني لاعب فقط بعد الارجنتيني هرنان كريسبو يجد طريقه الى الشباك في هذه المسابقة مع 5 فرق مختلفة، بعد ان سجل مع اياكس ويوفنتوس وانتر وبرشلونة والان مع ميلان.

ولم يذق "روسونيري" الذي يشرف عليه هذا الموسم ماسيميليانو اليغري، طعم الفوز بين جماهيره في مبارياته الست السابقة، علما ان الفريق الايطالي بلغ الدور الثاني الموسم الماضي دون ان يفوز على ارضه.

وكان مدرب اوكسير جان فرنانديز يمني النفس بتكرار سيناريو 1993 عندما كان مساعدا لمدرب مرسيليا البلجيكي ريموند غوتالز الذي قاد الفريق الفرنسي حينها للقب على حساب ميلان بهدف سجله بازيل بولي، الا ان الامور لم تجر كما اراد فخسر فريقه الذي يشارك في المسابقة للمرة الثالثة في تاريخه.

وفي المجموعة الخامسة وعلى ملعب "اليانز ارينا"، تخطى بايرن ميونيخ وصيف بطل الموسم الماضي عقبة ضيفه روما الايطالي في اول مواجهة بين الطرفين منذ اذار مارس 1985 وذلك بالفوز عليه 2-0.

وكان الفريقان تواجها للمرة الاخيرة عام 1985 في ربع نهائي كأس الكؤوس الاوروبية حين فاز النادي البافاري 2-0 ذهابا و2-1 ايابا.

وصمد روما الايطالي امام هجمات بايرن ميونيخ المتواصلة حتى الدقيقة 79 قبل ان يسجل الفريق البافاري هدفين ليخرج بفوز مستحق.

وخاض الفريق البافاري المباراة في غياب جناحيه المؤثرين الهولندي اريين روبن الذي سيبتعد عن الملاعب حتى مطلع العام المقبل، والفرنسي فرانك ريبيري الموقوف ثلاث مباريات اخرها اليوم.

في المقابل، لعب روما في غياب مهاجمه المونتينيغري ميركو فوسينيتش ومدافعه الفرنسي فيليب ميكسيس.

ولم يحقق الفريقان انطلاقة جيدة في الدوري المحلي حيث خاض بايرن ثلاث مباريات حتى الان ففاز في واحدة وتعادل في واحدة وخسر واحدة ايضا، ولم يسجل اي هدف في مباراتيه الاخيرتين، في حين تعادل روما في مباراته الاولى وخسر الثانية 1-5 امام كالياري.

وكان الفريق البافاري الاكثر استحواذا على الكرة لكنه لم يشكل خطورة كبيرة على حارس روما البرازيلي جوليو سيرجيو، في حين كان مهاجمه الكرواتي ايفيتشا اوليتش معزولا بعض الشيء ولم يلق التموين الجيد من زملائه.

في المقابل، اعتمد فريق العاصمة الايطالية على الهجمات المرتدة السريعة ومن احداها كاد مدافع بايرن هولغر بادشتوبر يخدع حارسه عندما حاول تشتيت احدى الكرات العرضية فسددها باتجاه المرمى لكن رد فعل هانز يورغ بوت جعله يبعد الكرة في اللحظة الاخيرة.

وفي الشوط الثاني حاصر بايرن ميونيخ منافسه في منطقة بيد ان حارس روما انقذ مرماه من ثلاثة اهداف محققة بتصديه لمحاولة لتوماس مولر ومحاولتين لتوني كروس.

ثم لعب المدرب الهولندي لويس فان غال ورقتين هجوميتين دفعة واحدة باشراك ميروسلاف كلوزه وماريو غوميز مكان اوليتش والتركي حميد التينتوب منتصف الشوط الثاني.

واخيرا اثمر ضغط بايرن ميونيخ هدفا عن طريقه هداف مونديال جنوب افريقيا مولر الذي سد كرة بحرفنة كبيرة لتصطدم بالقائم الايمن وتتهادى داخل الشباك (79).

ثم اهدر ماركو بورييلو هدفا اكيدا عندما انفرد بالحارس بوت الذي انقذ محاولته ببراعة (80).

وحسم المخضرم كلوزه نتيجة المباراة في مصلحة فريقه مستغلا ركلة حرة رفعها غوميز داخل المنطقة وغمزها بسن القدم داخل الشباك (83).

وفي المجموعة ذاتها، تغلب كلوج الروماني على ضيفه بال السويسري بهدفين ليونوت رادا (9) والعاجي لاسينا تراوري (12)، مقابل هدف لفالنتين ستوكر (45).

وفي المجموعة السادسة، عاد تشلسي بالنقاط الثلاث من ملعب مضيفه زيلينا بطل سلوفاكيا الذي يشارك في المسابقة للمرة الاولى في تاريخه وذلك بالفوز عليه دون عناء 4-1.

وافتتح تشيلسي الذي غاب عنه نجم هجومه العاجي ديدييه دروغبا الموقوف مباراتين بعدما داس على البرازيلي تياغو موتا في مباراة انتر ميلان في دور الـ16 الموسم الماضي، التسجيل في الدقيقة 13 عبر الغاني ميكايل ايسيان بعد تمريرة من الفرنسي نيكولا انيلكا الذي اضاف الهدف الثاني في الدقيقة 24 بتسديدة من داخل المنطقة بعدما وصلته الكرة من مواطنه فلوران مالودا.

ثم اضاف انيلكا الهدف الثاني له والثالث لفريقه بعدما تابع كرة مرتدة من العارضة اثر رأسية من زميله المدافع جون تيري (28).

وضرب تشيلسي مجددا مع بداية الشوط الثاني بهدف رابع وهذه المرة لدانيال ستاريدج جاء بعد تمريرة من الاسرائيلي يوسي بنعيون (48)، لكن الفريق السلوفاكي نجح في تقليص الفارق عبر توماس اورافتش (55).

وفي المجموعة ذاتها، سقط مرسيليا بطل 1993 على ملعبه "فيلودروم" امام ضيفه سبارتاك موسكو الروسي الذي يشارك في المسابقة لاول مرة منذ 2006-2007، بهدف سجله الاسباني سيزار ازبيليكويتا (81 خطأ في مرمى فريقه).

سداسية أرسنال

Image caption لاعبو أرسنال قدموا عرضا متميزا بقيادة فابريجاس

وفي المجموعة الثامنة، حقق ارسنال فوزا كاسحا على ضيفه سبورتينج براجا البرتغالي الذي يخوض المسابقة لأول مرة، بنتيجة 6-0.

وتألق الاسباني سيسك فابريجاس في هذه المباراة وقاد فريقه بالتعاون مع الروسي أندريه أرشافين والمغربي مروان الشماخ والفرنسي سمير نصير لفوز كبير ليواصل النادي اللندي سلسلة العروض المتميزة بقيادة مدربه الفرنسي أرسين فينجر.

افتتح أصحاب الأرض التسجيل التسجيل في الدقيقة 9 بركلة جزاء نفذها الاسباني فابريجاس بعد خطأ من الحارس البرازيلي فيليبي على المهاجم المغربي مروان الشماخ.

ثم اضاف الروسي اندري ارشافين الهدف الثاني في الدقيقة 30 بعد تمريرة متقنة من فابريجاس، قبل ان يلحق الشماخ باخر سريع في الدقيقة 34 بعد تبادله الكرة مع جاك ويلشير.

وفي الشوط الثاني اضاف فابريجاس هدفه الشخصي الثاني وهدف فريقه الرابع بكرة رأسية اثر عرضية من ارشافين (53)، ثم المكسيكي كارلوس فيلا الخامس بكرة ساقطة بعد تمريرة من ارشافين والسادس ايضا بعد تمريرة غير انانية من فابريجاس الذي كان بامكانه ان يسجل هدفه الثالث لكنه فضل ان يمرر الكرة لزميله (84).

وفي المجموعة ذاتها، فاز شاختار دانييتسك الاوكراني على ضيفه بارتيزان بلغراد الصربي على ملعب دونباس ارينا بهدف سجله الكرواتي داريو سرنا (71).