الاتحاد الدولي للكريكيت يحقق في مباراة باكستان وانجلترا

مباراة الكريكيت بين باكستان وإنجلترا
Image caption مباراة الكريكيت بين باكستان وإنجلترا

يجري مجلس الكريكيت العالمي تحقيقا في مباراة الكريكيت التي جرت في لندن بين باكستان وإنجلترا الجمعة.

وقال مدير الاتحاد هارون لورجات إن هذا التحقيق جاء بعد أن اشارت صحيفة الصن البريطانية إلى إمكانية أن تكون نتيجة المباراة مرتبة سلفا.

وقالت مصادر فريق انجلترا ان إدارة الفريق أبلغت أن لا أحد من أعضائه ضالع في الموضوع.

وكان أربعة من أعضاء فريق الكريكيت الباكستاني قد أخضعوا للتحقيق على إثر ادعاءات بأنهم كانوا ضالعين بعملية غش تمس نتيجة إحدى المباريات، بينما أعيد ثلاثة منهم إلى بلادهم

وكان مخبرو سكوتلاند يارد قد أعلنوا الجمعة أن ملفا أوليا يتضمن تفاصيل ادعاءات بالغش والفساد قد قدم الى مكتب المدعي العام.

وتفجرت فضيحة الرشى في عالم الكريكيت مطلع هذا الشهر عندما نشرت صحيغة "نيوز اوف ذا وورلد" البريطانية صوراً يظهر فيها البريطاني من اصل باكستاني مزهر مجيد وهو وكيل أعمال رياضي، يتسلم مبلغ 150 ألف جنيه (225 ألف دولار) ويحصيها، ويطمئن محدثه الى أن المنتخب الباكستاني للكريكيت سيخسر المباراة الرابعة في سلسلة مبارياته الدولية مع المنتخب الانجليزي على ملاعب "لوردز" بلندن.

وتدخلت وحدة مكافحة الاحتيال في الشرطة البريطانية واعتقلت مزهر مجيد، واستجوبت ثلاثة لاعبين باكستانيين هم سلمان باط ومحمد آصف ومحمد امير بتهمة قبول الحصول على أموال لتعمد عدم إصابة أهدافهم أثناء اللعب، وقد سمحت لهم بالعودة إلى بلادهم بعد تعهدهم بالعودة لبريطانيا إذا ما طلب منهم ذلك.

المزيد حول هذه القصة