استراليا: السماح للهند بتنظيم العاب الكومنولث كان خطأ

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت استراليا انه لم يكن يجب السماح للهند بتنظيم دورة ألعاب الكومنولث المقررة في الثالث من أكتوبر تشرين الاول، وذلك بعد الجدل الذي احاط بمستوى التجهيزات والامن في المرافق التي ستقام بها الالعاب.

وقال جون كوتس رئيس اللجنة الاولمبية الاسترالية ان "اتحاد العاب الكومنولث ليست لديه الامكانيات لضمان جودة التجهيزات والاستعدادات، فلا يتوفر الا على خمسة موظفين مكلفين بتقييم مجهود الهند، اذن فلا وجه للمقارنة مع الاتحاد الاولمبي الدولي مثلا، الذي يشغل 400 موظف لمتابعة تطور اعمال اولمبياد لندن 2012."

استاد نهرو في دلهي

واضاف المسؤول ان اللجنة الاولمبية تتعاقد مع الشركات على اساس انهاء الاعمال قبل سنة من انطلاق الالعاب، "ولو كان الامر كذلك هنا في دلهي لما واجهنا المشاكل التي نواجهها الآن، لانه من الواضح ان المرافق ليست جاهزة."

وقال كوتس انه يؤمن بتغيير الوضع القائم المتمثل في تناوب بريطانيا وكندا واستراليا ونيوزيلندا على تنظيم الالعاب، "لكن الهند ببساطة لم تكن مستعدة."

"اجتماع حكومي"

وقد عقد عدد من الوزراء الهنود اجتماع أزمة بدعوة من رئيس الوزراء الهندي مانموهان سنج، بعد أن عبر عدد من الدول المشاركة عن قلقها.

وقد أخرت وفود كل من نيوزيلندا واسكتلندا وكندا وصولها إلى الالعاب، بينما وعدت معظم الفرق الاخرى ومن بينها فرق انجلترا وويلز، بحضور الألعاب.

وأكد المسؤولون الهنود مرارا على ان الالعاب ستقام في موعدها، على الرغم من الصور التي حصلت عليها بي بي سي والتي تظهر تسربات مائية ونضح المرافق الصحية وقذارة الحمامات والشقق غير المكتملة وآثار اقدام كلاب سائبة على الأسرة.

من الصور التي تلقتها بي بي سي

من الصور التي تلقتها بي بي سي

وقال وزير التنمية الحضرية جايبال ريدي لبي بي سي إن وسائل الاعلام قد ضخمت المشكلة وإن التحضيرات تجري بيسر.

واضاف: "لا شك أن ثمة بعض الشكاوى بشأن معايير الصيانة في المرافق الصحية في قرية العاب الكومنولث، وعدا ذلك، لا توجد أي مشاكل اخرى اطلاقا".

وبدوره قدم المدير التنفيذي للالعاب مايك هوبر تقييما متفائلا قائلا إن ثمة تحسينات تجري يوميا في وضع مرافق إقامة الألعاب.

وخففت بعض الدول من مواقفها في وقت متأخر الثلاثاء مع قول أسكتلندا بأنها "متفائلة" بأنها ستشارك، وقالت ويلز إن مخاوفها تم النظر فيها وإن رياضيها سيسافرون إلى الهند كما كان مقررا.

كلفة عالية

وقال أعضاء فريق الهوكي الانجليزي إنهم سيصلون الجمعة، بيد أنهم مبدئيا سيبقون في أحد الفنادق بدلا من مرافق إقامة الألعاب الرسمية.

وقال كابتن الفريق باري ميدلتون " ثمة حاجة للقيام بشيء بسيط من أعمال التنظيف وأعتقد أننا سنكون في القرية كذلك".

واستدعى رئيس الوزراء سنج وزير التنمية الحضرية ريدي ووزيرة الرياضة جيل إلى محل اقامته بعد الانتقادات الشديدة وبشكل خاص من المسؤولين الكنديين الذين قالوا إن "لا مبالاة" المسؤولين الهنود "غير مفهومة".

إثر ذلك قال عمدة دلهي تيجيندرا خانا، الذي حضر اللقاء، للصحفيين "نحن واثقون بأننا سنلبي التوقعات وأن الالعاب ستكون مميزة".

ووصل إلى دلهي ايضا رئيس رابطة ألعاب الكومنولث مايكل فينيل لضمان مضي دورة الالعاب في مسارها بيسر ودون مشكلات.

وكانت التحضيرات للألعاب قد اكتنفتها الصعوبات ومن بينها الامطار الموسمية الغزيرة وانتشار "حمى الضنك" في المنطقة.

كما ظهرت مخاوف أمنية بعد قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النار وجرح إثنين من الأجانب في العاصمة الأحد الماضي.

وكانت مبيعات بطاقات الألعاب منخفضة، وأرتفعت كلفة إقامة أضخم حدث رياضي تستضيفه البلاد في تاريخها، الأمر الذي جعل منها أغلى ألعاب أولمبية حتى الان.

وتترواح تقديرات الكلفة بين 3 مليارات دولار وأكثر من 10 مليارات دولار بينما يحاول المنظمون إكمال العمل الذي بدأ في عام 2008.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك