المحكمة العليا تنظر بقضية ليفربول

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

سيأخذ الصراع القائم بين مالكي ليفربول الانجليزي الامريكيين توم هيكس وجورج جيليت ومجلس ادارة النادي منحاها القضائي اعتبارا من غد الأربعاء، عندما تنظر المحكمة العليا في لندن بالقضية، بعدما أرجئت الجلسة التي كانت مقررة الثلاثاء.

وسينظر قاضي المحكمة العليا بصلاحية مدير النادي الانجليزي العريق مارتن براوتن ببيعه الى مجموعة "نيو انجلند سبورتس فنتشرز" الامريكية خلافا لرغبة هيكس وجيليت.

ويرى هيكس وجيليت اللذان سيخسران 144 مليون جنيه استرليني (229 مليون دولار) في حال تمت صفقة البيع المقدرة بـ300 الف جنيه استرليني، بان براوتن لا يملك الصلاحية القانونية بالموافقة على عملية البيع.

أداء ليفربول تراجع

القضاء ينظر في صلاحيات مدير النادي

وكان براوتن الذي عين في ابريل/ نيسان الماضي مديرا مستقلا للنادي، وافق على البيع بدعم من المدير الاداري كريستيان بورسلو والمدير التجاري ايان ايريه، اي ثلاثة اصوات ضد صوتي هيكس وجيليت اللذين حاولا ان يطيحا ببورسلو وايريه من منصبهما بعد فترة وجيزة من موافقة مجلس ادارة النادي على بيعه، لكنهما فشلا في مسعاهما.

وحقق ليفربول اسوأ انطلاقة له في الدوري المحلي منذ موسم 1953-1954.

جاء ذلك بينما اعلن رجل الاعمال السنغفوري بيتر ليم أنه تقدم بعرض مقداره 360 مليون جنيه استرليني (574 مليون دولار) نقدا لشراء نادي ليفربول.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك