مالكا نادي ليفربول الامريكيان يستصدران امرا قضائيا بمنع بيعه

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

يقول مالكا نادي ليفربول الانجليزي لكرة القدم، الامريكيان توم هيكس وجورج جيليت، إنهما نجحا في استصدار امر قضائي مؤقت يوقف عملية بيع النادي.

ويأتي هذا التطور بعد ساعات قليلة من اصدار المحكمة البريطانية العليا حكما من شأنه تسهيل عملية البيع للشركة المالكة لنادي "بوستن رد سوكس" للبيسبول.

واصدر هيكس وجيليت تصريحا اعلنا فيه خبر الامر القضائي بينما كان يعكف مجلس ادارة النادي على المصادقة على بيعه لشركة (New England Sports Ventures).

شعار نادي ليفربول

الحكم القضائي سيسهل عملية بيع النادي

وقال مجلس الادارة في معرض رده على الامر القضائي الذي استصدره هيكس وجيليت: "سنتحرك بالسرعة الممكنة لنقض الامر. فبعد نجاحنا في الدعوى التي اقمناها امام المحكمة العليا، عقدنا اجتماعا لاتمام صفقة بيع النادي لشركة (New England Sports Ventures). ولكن للاسف تمكن تم هيكس وجورج جيليت من استصدار امر قضائي من محكمة محلية في ولاية تكساس يوقف عملية البيع. يعتبر مجلس الادارة هذا الامر غير مبرر ومؤذ للنادي، وسيتحرك بكل سرعة لنقضه."

ويقول روبرت بستون، محرر الشؤون المالية في بي بي سي، إنه "بالرغم من ان المحكمة في ولاية تكساس لا تتمتع بسلطة قضائية في المملكة المتحدة، فإن شركة (New England Sports Ventures) الامريكية وبنك اسكتلندا الملكي المقرض لنادي ليفربول لا يريدان ان يتحديا المحكمة بشكل علني لأن من شأن ذلك تعريض مصالحهما في الولايات المتحدة للخطر. لذا فإنهما سيحاولان نقض الامر امام المحكمة ذاتها مما سيفسح لهما الطريق لاتمام صفقة بيع النادي خلال ساعات قليلة."

ووصف هيكس وجيليت من جانبهما عقب حصولهما على امر الايقاف صفقة بيع النادي بأنها تنطوي على "عملية احتيال اسطورية"، وكشفا عن انهما يسعيان للحصول على تعويض يبلغ اكثر من مليار ونصف المليار دولار لقاء الاضرار التي يقولان انهما تحملاها.

المحكمة العليا

وكان قاضي المحكمة العليا بلندن قد قال في حكمه ان هيكس وجيليت لا يملكان سلطة اقصاء اعضاء آخرين في مجلس ادارة النادي.

وكان مجلس الادارة قد وافق على بيع النادي، المثقل بالديون، الى الشركة الامريكية بقيمة 300 مليون جنيه استرليني.

الا ان المالكيين الحاليين، اللذين اشتريا النادي في مارس/آذار من عام 2007، يقولان ان هذا المبلغ اقل من استحقاق وقيمة النادي الحقيقية.

وكان هيكس وجيليت قد طلبا من القضاء تأجيل جلسة استماع تلبية لطلب قدمه مصرف "رويال بانك أوف سكوتلاند" للحصول على تفويض قانوني يسهل عملية بيع النادي.

لكن المحكمة رفضت الطلب، وطلبت منهما العودة الى القوانين السابقة للنادي واعادة اعضاء آخرين في مجلس ادارة النادي كانا اقالاهما بسبب خلافات.

يشار الى ان رئيس مجلس ادارة النادي مارتن بروتون، الذي اعتبر الحكم انتصار شخصيا له، ظل يؤكد مرارا على ان مالكي النادي قررا عرض النادي للبيع منذ ابريل/نيسان الماضي، في حين طلب البنك الدائن ان يكون لبروتون حق اجراء تغييرات في مجلس الادارة، باعتباره شخصية مستقلة.

الا ان هيكس، وقبل دقائق فقط من اجتماع عقد الاسبوع الماضي لمناقشة عرض الشركة الامريكية لشراء النادي، حاول اقالة عضوين من اعضاء مجلس الادارة وتعيين ابنه وأحد المديرين في مجموعته التجارية بدلا منهما.

الا ان بروتون رفض القرار واستمر في حضور الاجتماع، وحصل عرض الشراء المقدم من "نيوانجلاند سبورتس فنتشرز" على دعم الاعضاء الانجليز في مجلس الادارة.

وفي المحكمة قال محامي المصرف البريطاني فيليب سنودن ان هيكس وجيليت "قاما بانتهاك محسوب للعقد" من خلال السعي الى تغيير القوانين التي تنظم عمل مجلس الادارة من دون استشارة البنك.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك