الفيفا يحقق حول شبهة اتفاق بين المسؤولين عن الترشيح الآيبيري وترشيح قطر

فيفا
Image caption الفيفا أوقفت عضوين من لجنتها التنفيذية الشهر الجاري مؤقتاً لشبهة فساد

اكد المدير العام لملف الترشيح المشترك الاسباني-البرتغالي لاستضافة مونديال 2018 ميغل انخل لوبيز اليوم الخميس ان الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" فتح تحقيق حول اتفاق محتمل مع قطر المرشحة لاستضافة مونديال 2022 حول تبادل الاصوات، نافيا في الوقت ذاته وجود اي نوع من انواع الغش.

واوضح لوبيز "ارسلت لنا لجنة الاخلاقيات التابعة للفيفا الاسبوع الماضي رسالة تعلمنا فيها انها قررت فتح تحقيق للاشتباه بان لجنة الترشيح الايبيري عقدت اتفاقا مع قطر"، مؤكدا بذلك انباء كشفتها الصحف الرياضية حول هذا الموضوع.

واضاف "يشك في أن لجنة الترشيح الاسباني-البرتغالي قامت بتبادل الاصوات مع قطر المرشحة لاستضافة مونديال 2022"، لكنه أضاف "اننا نظيفون، لا يوجد اي اتفاق مع اي لجنة ترشيح آخر".

تحقيقات مستمرة

وتعرض الفيفا مؤخرا لفضيحة رشوة حيث قرر ايقاف عضوين من لجنته التنفيذية هما النيجيري اموس ادامو ورينالد تيماري من تاهيتي مؤقتا بعد مثولهما امام لجنة الاخلاقيات المكلفة بالتحقيق حول مزاعم الرشوة في التصويت لاستضافة مونديال 2018.

وتعتبر انكلترا وروسيا من أبرز المرشحين لاستضافة مونديال 2018، وتتنافسان مع اسبانيا-البرتغال (ملف مشترك)، وهولندا-بلجيكا (ملف مشترك)، في حين تتنافس قطر مع استراليا والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية لاستضافة مونديال 2022.

وسيجتمع المسؤولون في الفيفا في الايام القليلة المقبلة لتحديد ما اذا كان اختيار البلدين المنظمين لمونديالي 2018 و2022 سيتم في موعده المقرر في 2 كانون الاول/ ديسمبر المقبل في مدينة زيوريخ السويسرية.

المزيد حول هذه القصة