أحد عمال منجم تشيلي يشارك في ماراثون نيويورك

لم يمنعه الاحتجاز تحت الأرض من الركض
Image caption بينا في مؤتمره الصحفي بنيويورك

يشارك عامل المناجم التشيلي إديسون بينا في ماراثون نيويورك سيتي يوم الاحد بعد اقل من شهر من انقاذه من منجم منهار حبس فيه هو ورفاقه تحت الارض طوال 69 يوما.

وبينا هو العامل الثاني عشر الذي انقذ من عمق 625 مترا في كبسولة معدنية في 13 من اكتوبر/ تشرين الاول في عملية انقاذ مذهلة في الصحراء اقصى شمال تشيلي تابعها العالم على الهواء عبر شاشات التلفزيون.

وكان بينا يجري عشرة كيلومترات في اليوم في انفاق المنجم لتبديد القلق وهو يرتدي حذاء طويلا حتى انزل له عمال الانقاذ حذاء رياضيا من حفرة ضيقة كانت شريان الحياة للعمال.

وقال بينا في مؤتمر صحفي عبر مترجم في نيويورك "عندما ركضت في الظلام كنت اركض من اجل الحياة. كنت اركض لاظهر انني لم أكن انتظر فقط. انما كنت حقا أريد الحياة."

وكانت نيويورك رود رنرز التي تنظم الماراثون وجهت الدعوة لبينا ليكون ضيفا على السباق الذي يقام يوم الاحد ولكنه قال في الاسبوع الماضي انه لا يرغب في المشاهدة بل يريد المشاركة.

وقال بينا "انني شغوف جدا بالمشاركة في هذا التحدي الكبير. اود ان اظهر للعالم انه بمقدوري المشاركة فيه."

واضاف بينا (34 عاما) الذي كان يركض في المنجم وهو يرتدي خوذة مزودة بمصباح انه يأمل بانهاء السباق الذي يبلغ طوله 42 كيلومترا في نحو ست ساعات.

وسيكون بينا ضمن نحو 43 الف شخص سيشاركون في الماراثون. وفاز ميب كفليزجي بماراثون الرجال في العام الماضي في زمن قدره ساعتان وتسع دقائق و15 ثانية.

المزيد حول هذه القصة