لمحة شخصية عن يحيى توري

يحيى توري

بعد الفوز بعدة جوائز خلال 2009 كانت هذه السنة هي التي أثبت يحيى توري فيها نفسه بصفته واحدا من أثمن لاعبي كرة القدم في العالم.

لقد تخلص نادي برشلونة الإسباني من هذا العملاق البالغ من العمر 27 سنة وهو لاعب خط وسط مدافع، لكنه صار اللاعب الأعلى أجرا في الدوري الإنجليزي بحوالي 221 ألف جنيه استرليني في الأسبوع.

وقد أضاف إنجازا جديدا بعد أن سجل هدفا لمنتخب ساحل العاج أثناء بطولة كأس العالم 2010.

ثم إن توري غادر برشلونة وناديها متوجا باللقب، على الرغم من أن الفوز جاء واللاعب العاجي في مقاعد الاحتياط.

"صفقة رائعة"

لكنه لم يتأخر في العودة إلى الواجهة وذلك بالتحاقه بنادي مانشستر سيتي بعد صفقة قيمتها الإجمالية تناهز 55 مليون جنيه استرليني ومدتها 5 سنوات، قال عنها المدرب روبرتو مانتشيني "إنها صفقة رائعة".

وبشكل تلقائي كان له موقع في تشكيلة السيتي بينما كان النادي يرتقى إلى أن صار من بين الأربعة الأوائل في الدوري الإنجليزي.

وعلى الرغم من أن أداء منتخب ساحل العاج كان باهتا أثناء بطولة كأس العالم فإن توري لعب كل دقيقة من دقائق مباريات منتخبه الثلاثة.

وكما وجدت كرته مكانا في شباك كوريا الجنوبية - أثناء مباراة انتهت بفوز منتخب ساحل العاج بـ3 أهداف لصفر - كان من خلق لدروجبا فرصة تسجيل هدف المواساة في المباراة مع البرازيل التي انتهت بـ3 أهداف مقابل هدف وحيد.

المزيد حول هذه القصة