فيتل يفوز في سباق ابو ظبي ويتوج بطل العالم الاصغر سنا للفورمولا - 1

سيباستيان فيتل
Image caption سيباستيان فيتل بطل العالم الاصغر سنا

فاز سائق ريد بول رينو الالماني سيباستيان فيتل في المرحلة الاخيرة من بطولة العالم في سباقات سيارات فورمولا – 1 التي جرت الاحد في ابو ظبي ليتوج بذلك بطلا للعالم لموسم 2010.

وبفوز فيتل البالغ من العمر 23 عاما قطع الطريق على الاسباني فرناندو الونسو سائق فيراري الذي حل في المركز السابع فاشلا في احراز لقبه الثالث.

وانهى فيتل الموسم محققا 256 نقطة وبفارق اربع نقاط فقط عن الونسو بطل عامي 2005 و2006 الذي حقق 252 نقطة.

وكان الونسو في صدارة الترتيب قبل انطلاق السباق بـ246 نقطة يليه سائق ريد بول الآخر الاسترالي مارك ويبر بـ238 نقطة ثم فيتل بـ231 نقطة.

وبفوزه اضاف فيتل لقب السائقين الى بطولة العالم للصانعين التي فاز بها فريقه ريد بول بعد الجولة الماضية في البرازيل.

وفي ابو ظبي الاحد، حل البريطاني لويس هاميلتون سائق مكلارين وبطل العالم 2008 في المركز الثاني في وكان أول من هنأ فيتل باللقب بعد نهاية السباق.

وأنهى البريطاني جنسون باتون بطل العالم العام الماضي السباق في المركز الثالث وراء زميله هاميلتون.

وفي الوقت الذي احتفل فيه فيتل باللقب أنهى الالماني مايكل شوماخر سائق مرسيدس وبطل العالم سبع مرات سابقة أول موسم له بعد العودة لفورمولا 1 بحادث في اللفة الاولى عندما دارت سيارته حول نفسها ليصطدم بالايطالي فيتانطونيو ليوتسي من فريق فورس انديا.

"لا اجد الكلمات"

Image caption قال فيتيل انه ذهب الى ابو ظبي وثقته بنفسه قوية

وتجدر الاشارة الى ان هذا الفوز كان الخامس لفيتل هذا الموسم، والعاشر في مسيرته. وقال الالماني: "لا اعرف ماذا يمكنني ان اقول لا يصدق ما حصل وسعادتي لا توصف"، مضيفا: "فعلا لا اجد الكلمات حاليا لاعبر عن حالتي فالامر رائع ان افوز بالبطولة بعد السباق الاخير انه حلم وتحقق".

وتابع بطل العالم الجديد بالاشارة الى انه "كان موسما رائعا للفريق بدنيا ونفسيا، وانه جاء الى ابو ظبي وثقته بنفسه عالية على الرغم من تأخره في الترتيب بفارق 15 نقطة عن الونسو".

كما قال فيتيل ان فريقه " كان قويا هذا الموسم وانه استمتع بمنافساته الصعبة خصوصا في السباقات الاخيرة"، مضيفا أنه "بعد ان كان فريقه في الطليعة لم يكن محظوظا في سباق كوريا الجنوبية لتنتقل الافضلية الى الونسو، لكن كلمة الفصل كانت في نهاية المطاف لفريق ريد بول وسائقيه".

وسيطر فيتل تماما على مجريات السباق منذ بدايته وكان قد اظهر تصميما فائقا منذ التجارب الرسمية التي جرت السبت حين سجل اوقاتا جيدة جدا منتزعا مركزه في طليعة المنطلقين.

وحافظ فيتل على تركيزه طوال السباق مستفيدا من تكتيك خاطىء لفيراري تمثل بدخول مبكر لالونسو الى المرآب ما ادى الى تراجعه الى وسط الترتيب.

وشهد السباق محاولة مبكرة من هاميلتون لتجاوز فيتل لكن الاخير لم تتح له الفرصة بل نجح في الابتعاد تدريجيا الى نحو ثانيتين وذلك في اللفة العاشرة.

"التغيير الوحيد"

اما التغيير الوحيد في مراكز الصدارة كان انتزاع باتون المركز الثالث من الونسو الذي تراجع الى الرابع ملاحقا من سائق ريد بول الثاني ويبر.

وتبخرت آمال ويبر بنسبة كبيرة لدى دخوله الى المرآب في اللفة الثانية عشرة لتغيير اطاراته وخرج في مركز متأخر هو السادس عشر، ما ادى الى تخفيف الضغط على الونسو الذي كان يكفيه ان يحقق المركز الرابع ليفوز في بطولة العالم حتى لو حل فيتل اولا.

ولكن الونسو واجه صعوبة كبيرة لتخطي الروسي فيتالي بتروف سائق رينو الذي احتحزه طويلا في المركز الحادي عشر وكاد الاسباني ان يدفع ثمنا باهظا جدا لدى محاولته في اللفة الثالثة والعشرين، اذ خرج عن مسار الحلبة قبل ان يتدارك الموقف بسرعة من دون ان ينجح في تجاوز الروسي.

وبقيت الامور على حالها حتى اللفة 39 حين تقدم الونسو الى المركز السابع امام ويبر وذلك بعد دخول معظم السيارات الى غرف الصيانة في حين انتظر فيتل حتى اللفة اربعين لاستعادة الصدارة بعد دخول باتون الى مرآب الصيانة.