ملف ترشيح إنجلترا لاحتضان كأس العالم 2018: المشرفون يبعثون رسالة إلى فيفا

جيف تومسون
Image caption تومسون رئيس الحملة وقع على الرسالة

بعث المشرفون على ملف ترشيح إنجلترا لاحتضان كأس العالم لكرة القدم 2018 برسالة إلى أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم ينأون بأنفسهم خلالها عما تنشره وسائل الإعلام البريطانية.

ودعا فريق ترشيح إنجلترا 2018 فيفا إلى اتخاذ القرار استنادا إلى مزايا العرض فقط.

وتعد الرسالة التي وقعها رئيس فريق الترشيح جيف تومسون والرئيس المكلف بالشؤون الدولية ديفيد دين، آخر محاولة للفريق لإعادة حملة إنجلترا 2018 إلى نصابها.

ولم يبق أمام المشرفين على الملف سوى أسبوعين قبل التصويت في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول.

وبات الملف الإنجليزي في مهب الريح بعد رد الفعل القوي لأعضاء فيفا ردا على تحقيق نشرته الصنداي تايمز تحدث عن مزاعم بفساد مالي في عملية الترشح.

وسيمثل اثنان من أعضاء اللجنة التنفيذية لفيفا -وهما عموس أدامو من نيجيريا ورينالد تيماري من تاهيتي- أمام لجنة أخلاق مهنية هذا الأسبوع للرد على اتهامات الصحيفة بأنهما عرضا دعمهما نظير مقابل مالي لتمويل مشاريع كروية. وينفي الرجلان أي مخالفة وأكدا نيتهما الدفاع عن نفسيهما بشراسة.

ويخشى المشرفون على ملف 2018 كذلك من الضرر الذي قد يلحق هذا الملف بعد أن تذيع بي بي سي حلقة من برنامج بانوراما في الـ29 من هذا الشهر تحقق خلالها في دهاليز فيفا، أي قبل التصويت بثلاثة أيام.

روح التضامن

ويأمل المشرفون على الملف الإنجليزي برسالتهم تلك تفنيد كل ما من شأنه الإيحاء بأنهم تواطأوا مع تحقيقي صنداي تايمز وبي بي سي. كما يرومون البرهنة على أنهم جزء من الأسرة الكروية.

وبينما قد يشكك البعض في مدى التعاطف الذي يبديه تومسون ودين لأعضاء فيفا، حرص الرجلان على ألا يوجها النقد للإعلام البريطاني. كما حرصا على التأكيد على أنهما لا يملكان السيطرة أو سلطة رقابة الإعلام.

إنها علامة على مدى شعور المشرفين على ملف إنجلترا 2018 بحرج وضع الحملة وبما لحقها من ضرر جراء أحداث الشهر الماضي.

ويُعتقد أن دين تلقى نصائح بإرسال الرسالة بعد لقاء مع رئيس فيفا سيب بلاتير في زيوريخ الأسبوع الماضي.

وتواجه إنجلترا إمكانية احتلال المرتبة الثالثة بعد روسيا وبعد العرض المشترك الذي ستقدمه إسبانيا والبرتغال، اللهم إذا ما قاومت هذا المصير بشكل أكثر فعالية.

وإلى جانب التقصي في ما يشتبه به أدامو وتيماري، ستبحث لجنة الأخلاق المهنية في مزاعم تحدثت عن صفقة بين البرتغال وإسبانيا من جهة وقطر التي ستترشح كذلك لاحتضان كأس العالم 2022 من جهة لتبادل التصويت.

يُذكر أن فيفا طلب يوم الجمعة عقد جلسة طارئة للجنة الأخلاق المهنية وذلك على غير المألوف.