كاميرون ينتقد توقيت عرض "بي بي سي" تحقيقاً عن الفيفا

عبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن إحباطه من توقيت بث حلقة خاصة من برنامج "بانوراما" على شاشة "بي بي سي" وتناول أوضاع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

لكن كاميرون استبعد ان يؤثر ذلك على فرص انجلترا في استضافة نهائيات كأس العالم عام 2018.

وسيبث برنامج " بانوراما" حلقة خاصة عن الفيفا في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، اي قبل ثلاثة أيام من التصويت المقرر في زيوريخ بسويسرا لحسم المنافسة بين عدة دول على تنظيم نهائيات كأس العالم 2018 و2022.

وقال كاميرون لبي بي سي: "أليس محبطاً أن يبث بانوراما هذا البرنامج قبل أيام قليلة؟"، مستدركاً: "لكننا بلد حر وأظن أن الفيفا ستتفهم ذلك".

واتهم آندي آنسون المدي التنفيذي لملف انجلترا "بي بي سي" بـ"عدم الوطنية" عبر بث الحلقة قبل جلسة التصويت.

وكان تحقيق نشرته صحيفة "صنداي تايمز" حول التنافس على استضافة نهائيات كأس العالم قد كشف عن فضيحة رشاوى تورط فيها اثنان من أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا.

وبعد تحقيقات موسعة من الاتحاد الدولي تم منع المسؤولين في الاتحاد من المشاركة في التصويت، وتعليق عمل أربعة آخرين. وعبرت وسائل الإعلام البريطانية عن مخاوفها من أن يؤثر ذلك على حظوظ البلاد.

ودافع برنامج بانوراما عن قراره عرض البرنامج معتبراً أنه يندرج في إطار"المصلحة العامة".

وقال الناطق باسم "بي بي سي": "يتمتع برنامج بانوراما بسمعة طيبة كونه يقدم صحافة استقصائية قوية ومستقلة وتحقيقية"، مضيفاً ان "نتائج تحقيق بانوراما حيال الفيفا تخدم المصلحة العامة".

كذلك سعى كاميرون إلى التشديد على إيجابيات الإعلام البريطاني. وقال: "علينا أيضاً أن نحاول اقناع الفيفا بأنه لدينا وسائل إعلام قوية ومستقلة، لكن إعلامنا يحب كرة القدم، وما يتعلق بكأس العالم".

مهمة صعبة

وسيكون رئيس الوزراء بين وفد من 30 شخصاً سيحضرون جلسة التصويت في زيريخ في محاولة لإقناع اللجنة التنفيذية للفيفا بالقبول بالعرض الانجليزي.

وتتنافس أيضاً روسيا إضافة إلى عرض مشترك هولندي- بلجيكي وآخر اسباني- برتغالي لاستضافة نهائيات كأس العالم 2018.

وأكد كاميرون أن حظوظ انجلترا قوية بما لديها من "ملاعب وجمهور ولكوننا بلد مجنون بالكرة".

وأضاف: "سيكون كأس عالم رائعاً إذا أقيم هنا. ومن أساليب ترويجه للعالم كون العالم يشاهد كرة القدم الانجليزية، والعالم ياتي ليلعي كرة القدم في انجلترا، لذلك من الطبيعي جلب كأس العالم إلى انجلترا".

وأضاف أنه يعي رغم ذلك صعوبة المعركة التي على الانجليز خوضها للفوز، موضحا "امامنا معركة حقيقة في زيوريخ، لكنني متحمس لها".

وأضاف: "أعتقد أن مهمة آندي وغيره ومهمتي انا أيضاً أن ندفع الفيفا الى النظر في عرضنا ومزاياه، ان ينظر في أوجه التقنية، والملاعب والجمهور، وما لدى انجلترا لتقدمه، وبالطبع لما لدينا من صحافة حرة وديمقراطية".

وكان من المفترض ان يكون عدد المصوّتين 24 شخصا، لكن اثنين من اعضاء اللجنة وهما آموس أدامو ورينالد تيماري منعا من التصويت، الأول لثلاث سنوات والثاني لسنة، على خلفية تقريرصنداي تايمز.

وفيما يتعلق بالتصويت للعام 2018، عبر ممثل اتحاد كرة القدم الأمريكي الجنوبي ، وله 3 أصوات، عن عزمه التصويت لعرض إسبانيا والبرتغال.

المزيد حول هذه القصة