كأس الخليج: السعودية والكويت في النهائي

العراقي سلام شاكر (يمينا) يحاول الإفلات من قبضة الكويتي يوسف ناصر
Image caption تملك الكويت الرقم القياسي من حيث عدد كؤوس الخليج التي فازت بها

التحقت السعودية بالكويت إلى نهائي دورة كأس الخليج العشرين لكرة القدم وذلك بفوزها على الإمارات بهدف لصفر على ملعب 22 مايو في عدن باليمن.

وكان أحمد عباس وراء هدف الفوز في الدقيقة 55.

وتغلبت الكويت على العراق 5-4 بركلات الترجيح بعد تعادلهما في الوقتين الأصلي والإضافي 2-2 يوم الخميس أيضا.

وتقام المباراة النهائية يوم الأحد المقبل، علما بأن المنتخبين السعودي والكويتي كانا قد التقيا في الدور الأول حيث وقعا في المجموعة الأولى وتعادلا ضمن الجولة الثانية صفر-صفر.

وعززت السعودية –حاملة اللقب في أعوام 1994 و2002 و2003- تفوقها على الإمارات بطلة 2007 في دورات الخليج برصيد عشرة انتصارات مقابل 4، فيما تعادلتا 3 مرات.

يذكر أن المنتخبين يشاركان في الدورة بغياب عدد كبير من الأساسيين.

فقد فضل مدرب السعودية البرتغالي جوزيه بيسيرو عدم استدعاء بعض اللاعبين الأساسيين لادخار جهودهم فيما يبدو لكأس آسيا الشهر المقبل في الدوحة وهم وليد عبدالله وأسامة هوساوي ومناف أبو شقير وحمد المنتشري وعبده وأحمد عطيف ونايف هزازي وناصر الشمراني وسعود كريري، فضلا عن ياسر القحطاني المصاب.

كما افتقد مدرب الإمارات السلوفيني ستريشكو كاتانيتش أكثر من 10 لاعبين أساسيين بسبب مشاركة المنتخب الأولمبي في دورة الألعاب الآسيوية في غوانغجو الصينية والتي أحرز فيها الميدالية الفضية بخسارته أمام اليابان بصفر-1 في النهائي، وارتباط الوحدة بالاستعدادات لكأس العالم للاندية التي تستضيفها أبوظبي من 8 إلى 18 ديسمبر/ كانون الأول.

وغاب عن منتخب الإمارات لاعبين من ابرزهم: إسماعيل مطر ومحمد الشحي وحمدان الكمالي ومحمود خميس وسعيد الكثيري وأحمد خليل وذياب عوانة وعامر عبد الرحمن وعبدالله موسى وعلي خصيف.

رقم قياسي

وفي مباراة الكويت مع العراق سجل بدر المطوع (في الدقيقة 1) وفهد العنزي (في الدقيقة 58) هدفي الكويت،وهوار ملا محمد (في الدقيقة 6) وعلاء عبد الزهرة (في الدقيقة 14) هدفي العراق.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تبلغ فيها الكويت (حاملة الرقم القياسي بتسعة القاب) المباراة النهائية بعد إعادة العمل بنظام المجموعتين في "خليجي 17" في الدوحة عام 2004.

وهذا هو الفوز الثاني للكويت على العراق في تاريخ دورات الخليج مقابل فوزين للاخير، في حين تعادلا مرتين.

يذكر ان العراق بدأ مشاركته في كأس الخليج في النسخة الرابعة، وشطبت نتائجه في النسخة السادسة في الإمارات عام 1982، وانسحب من العاشرة في الكويت عام 1990 احتجاجا على التحكيم، وابعد عن البطولة بدءا من النسخة الحادية عشرة في قطر عام 1992 بعد غزو العراق للكويت في 1990، قبل ان يعود للمشاركة فيها في النسخة السابعة.

وافتقر منتخب العراق المهاجم يونس محمود الغائب لنيله انذارين، فاعتمد الألماني فولفغانغ سيدكا على علاء عبد الزهرة ومصطفى كريم في خط المقدمة.

ولم يشهد الوقت الإضافي ما قد بلفت الانتباه فكان الحسم عبر ركلات الترجيح وسجل فيها للكويت بدر المطوع وفهد عوض وحمد العنزي ومساعد ندا وحسين فاضل واهدر طلال العامر، فيما سجل للعراق صالح سدير وعماد محمد ومصطفى كريم ونشأت اكرم وأهدر هوار وقصي منير.

وقاد المباراة الدولي المصري حمدي شعبان.

المزيد حول هذه القصة