المتمردون الليبيون يتهمون نظام القذافي بقتل 10 آلاف في المعارك الاخيرة

مقاتل ليبي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مقاتل ليبي

اتهم علي العيساوي عضو المجلس الوطني الانتقالي، الذي يمثل المتمردين الليبيين، الثلاثاء القوات الموالية لمعمر القذافي بقتل ما يقرب من عشرة آلاف شخص خلال المعارك الاخيرة في البلاد، الى جانب جرح نحو 30 ألفا، واعتبار نحو 20 ألفا مفقودين.

وقال العيساوي، في تصريح ادلى به عقب اجتماعه مع وزراء خارجية من دول الاتحاد الاوروبي في لوكسمبورغ الثلاثاء: "نتوقع من العالم كله دعم القرار 1963 دعما كاملا، خصوصا ما تعلق منه بحماية المدنيين".

واضاف العيساوي، المسؤول عن ملف العلاقات الخارجية في المجلس الوطني، انه يضاف الى هذه الارقام نحو سبعة آلاف جريح حالتهم خطيرة، "وهذا هو الدافع وراء طلبنا مزيدا من الجهود لحماية المدنيين من العدوان الحاصل حاليا".

وقد حضر الاجتماع، الى جانب العيساوي، ممثل آخر للمجلس الوطني هو محمود جبريل، رئيس فريق ادارة الازمة فيه.

وهذه هي المرة الاولى التي يستقبل فيها الاتحاد الاوروبي اعضاء في المجلس الليبي.

من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي آلن جوبيه عقب الاجتماع، ان وجود ممثلين للمجلس الوطني هو "اشارة اعتراف" به.

وعرض جبريل امام الوزراء الاوروبيين "خطة للمرحلة الانتقالية طموحة للغاية" تفترض رحيل القذافي عن السلطة، حسب وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني.

وفي هذا قال فراتيني: "بعد اسبوعين على رحيل مفترض للقذافي، قالوا انهم مستعدون لتشكيل لجنة دستورية وطنية تقوم بصياغة دستور، والاعداد لانتخابات عامة ثم رئاسية".

واضاف الوزير الايطالي ان هذه الخطة تتضمن "اشراك كافة المجموعات السياسية الليبية التي ارسلت ممثلين الى المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي سواء كانوا من الشرق او الغرب الواقع تحت سيطرة النظام".

اما الوزير الفرنسي فقد اعتبر انه "تنظيم حوار سياسي يعود الى الليبيين كما يرونه مناسبا عبر اشراك المجلس الوطني الانتقالي، والمجتمع المدني، وشخصيات من طرابلس ترى انه لا مجال لمستقبل ممكن على المدى المنظور مع القذافي".