الكلاسيكو الإسباني يحظى باهتمام كبير من الشباب المصري

قد يقول من لا يهتم بكرة القدم عندما يرى المقاهي في مصر وقد امتلأت عن آخرها لمتابعة مباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة إنه لا بد وأن الزمالك و الأهلي يلعبان أو أن منتخب مصر لديه مباراة مصيرية في إحدى البطولات.

Image caption اهتمام المصريين خاصة الشباب بمتابعة أي لقاء يجمع الفريقين الإسبانيين

ففي الآونة الأخيرة ، لوحظ اهتمام المصريين خاصة الشباب بمتابعة أي لقاء يجمع الفريقين الإسبانيين العريقين واللذين يملكان كوكبة من نجوم كرة القدم في العالم.

و حيث إن المباراة مشفرة تلفزيونيا فإن الشباب المصري يتوجه إلى المقاهي قبل بدء المباراة بوقت كاف لحجز مقعد في مكان مميز حتى يتسنى لهم مشاهدة جيدة للقاء.

اللقاء الأخير بين الفريقين جاء ضمن دوري الأبطال الأوربي و تحديدا في ذهاب الدور قبل النهائي وانتهى بفوز برشلونة بهدفين للا شيء، وفي العشرين من الشهر الجاري لعب الفريقان في نهائي كأس ملك إسبانيا وانتهى اللقاء لصالح الفريق الملكي بهدف دون رد للبرتغالي كريستيانو رونالدو وقبلها بأربعة أيام لعب الفريقان أيضا في بطولة الدوري المحلي وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، وجميع تلك اللقاءات حظي بمتابعة كبيرة من المصريين.

في أحد المقاهي بمنطقة ميت عقبة بالجيزة، التقيت عددا من الشباب المصري المهتم بمتابعة اللقاء.

يقول محمد توفيق :"إن مباراة الكلاسيكو هي أفضل مباراة في العالم بل هي أفضل من جميع مباريات كأس العالم ،حيث إنها تضم توليفة من أفضل لاعبي كرة القدم في العالم".

أما محمد منصور فيقول "أتابع جميع مباريات برشلونة فقط من أجل مشاهدة الأرجنتيني ليونيل ميسي، و لا يوجد وجه للمقارنة بين الكرة التي يقدمها فريقا برشلونة وريال مدريد والكرة التي نشاهدها في الدوري المصري".

أما أسامة الذي يعمل كتقني في إحدى الفضائيات ، فيقول :"اهتمامي بمباراة الكلاسيكو يفوق اهتمامي بمباراة الأهلي والزمالك،لأن كرة القدم التي يقدمها الفريقان هي أرقى أنواع الكرة مقارنة بأي كرة قدم أخرى في العالم ، و أنا حريص على أن أكون متفرغا وقت المباراة".

أما عمرو فيقول:"إنها مباراة قمة في عالم كرة القدم ومباراة يتابعها العالم أجمع و هي مباراة ممتعة دائما".

وقادتني الفرصة لأن التقي في أحد المقاهي بشاب ليبي يقيم في مصر، ترك الصراع الدائر في ليبيا جانبا كي يشاهد المباراة.

سألنا راضي محمد و هو من مدينة بنغازي عن أسباب اهتمامه بمشاهدة الكلاسيكو الإسباني فأجاب:

"أنا أحب برشلونة جدا و لا أستطيع أن أفوت فرصة مشاهدة أي مباراة لبرشلونة"

أما جمال سلامة و هو مدرب كرة قدم للبراعم بنادي الزمالك فيرى أن الاهتمام بمتابعة هذه المباريات يأتي لأن هذا المستوى من كرة القدم غير متوافر على المستوى المحلي و هو أمر ممتع أن تشاهد تلك المباريات المبهرة و المختلفة.

ويرى أيمن أبو عايد رئيس القسم الرياضي بجريدة الأهرام أن هذا الاهتمام أمر طبيعي، لأنه في ظل الانفتاح على العالم و توافر الفضائيات و الانترنت أصبح جمهور كرة القدم لا يحصر نفسه في متابعة المباريات المحلية فقط بل يتابع المباريات الكبرى حول العالم كمباريات الكلاسيكو الإسباني. كما أن المنافسة القوية بين نجمي الفريقين الأرجنتيني ليونيل ميسي و لبرتغالي كريستيانو رونالدو على لقب أفضل لاعب في العالم هذا العام تجعل الجمهور حريصا على مشاهدة الصراع بينهما. واللافت للنظر في هذا الاهتمام الكبير بهذه المباراة على وجه التحديد هو أن بعض الشباب اهتم في الآونة الأخيرة بارتداء قمصان الفريقين حتى و إن لم يكن هناك مباراة بين الفريقين.

ويقول هاني رمزي المدير الفني للمنتخب الأولمبي المصري والذي خاض تجربة الاحتراف بنجاح في سويسرا وألمانيا إن الاهتمام بهذه المباراة غير قاصر على مصر و إنه عندما يشاهد كرة القدم الأوروبية بشكل عام فإنه لا يقارنها بالدوري المصري، فالكرة المصرية تتسم بالبطء في التحضير والتحرك كما أن إيقاع المباراة في مصر ضعيف جدا والفارق في كل الأحوال كبير جدا بين الدوري المصري ونظيره الإسباني والإنجليزي.

الجدير بالذكر أن الشباب المصري يهتم أيضا بالمباريات التي تضم فرقا عريقة كميلان واليوفنتوس الإيطاليين أو مانشستر يونايتد و أرسنال الإنجليزيين لكن تبقى مباراة الكلاسيكو الإسباني الأكثر استحواذا على اهتمام عشاق كرة القدم في مصر.

المزيد حول هذه القصة