أنباء عن اختيار البرازيلي غوميز مدربا لمنتخب السعودية

شعار المنتخب السعودي مصدر الصورة safa
Image caption الاتحاد السعودي قرر الاستعانة بمدرب أجنبي لقيادة المنتخب في تصفيات آسيا

أكدت مصادر مطلعة لوكالة "فرانس برس" السبت ان البرازيلي ريكاردو غوميز سيعين مدربا جديدا للمنتخب السعودي لكرة القدم.

وأوضحت المصادر ان الاعلان عن التعاقد رسميا مع غوميز سيتم في غضون أيام.

وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم قد اعلن قبل ايام انه اتفق مع احد المدربين الاجانب, لكنه ابدى تكتما شديدا في الكشف عن اسمه او جنسيته.

وقالت بعض الأنباء إن تأخر الإعلان عن التعاقد مع غوميز جاء نتيجة لطلب المدرب الانتظار حتى انتهاء مسابقة كأس البرازيل والذي احرز فيها فريقه فاسكو دي غاما اللقب.

وقاد ماريو غوميز فاسكو دي غاما الى لقبه الاول في مسابقة الكأس على حساب كوريتيبا.

ويبحث الاتحاد السعودي عن مدرب منذ خروج المنتخب من الدور الأول لكأس آسيا في الدوحة في يناير/كانون الثاني الماضي.

وخلال هذه البطولة أقيل البرتغالي جوزيه بيسيريو مدرب الفريق عقب هزيمة المنتخب السعودي أمام نظيره السوري بهدفين بهدف في اول مباراة.

واكمل السعودي ناصر الجوهر المهمة لكن الوضع لم يتحسن حيث تلقى المنتخب الملقب بـ "الاخضر" خسارتين اخريين امام الاردن واليابان.

وامام المدرب الجديد مسؤولية قيادة المنتخب السعودي في التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم المقررة في البرازيل عام 2014.

يشار إلى أن مستوى المنتخب السعودي تراجع بشكل ملحوظ في العامين الماضيين, فقد فشل في التأهل إلى نهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا 2010 بعد أن خرج في مباراة الملحق أمام البحرين.

يشار إلى أن السعودية لم تغب عن نهائيات كأس العالم بين العامين 1994 و2006.

وماريو غوميز(47 عاما) من الاسماء المعروفة جدا في الكرة البرازيلية كلاعب رغم انه لم يحقق نجاحات لافتة كمدرب حتى الان.

وبدأ النجم البرازيلي مسيرته التدريبة مباشرة بعد اعتزاله, فاشرف على تدريب نادي باريس سان جرمان الفرنسي لموسمين, حيث حل الفريق ثانيا في الدوري العام 1997, واحرز الكأس 1998.

ثم عاد غوميز الى بلاده وتنقل كثيرا فدرب حتى 2004 ستة فرق، كما درب لعامين منتخب البرازيل.

وعاد غوميز بعد ذلك إلى فرنسا فاشرف على بوردو ثم موناكو الذي تركه في مايو/ 2009 ليوقع مع ساو باولو البرازيلي وبقي معه حتى شباط/فبراير من العام الحالي قبل ان ينتقل الى فاسكو دي غاما.

المزيد حول هذه القصة