نادي فولهام يستخدم حواسيب لوحية للمراقبة

حاسوب لوحي
Image caption سيسهل استخدام التقنية الجديدة التعرف على مثيري الشغب

من المقرر أن يستخدم نادي فولهام البريطاني حواسيب لوحية مربوطة بشبكة من 63 كاميرا عالية الوضوح من أجل مراقبة سلوك مثيري الشغب، حيث يمكن إيصال صورهم الى الشرطة بهذه الطريقة.

وقد يمكن تطوير هذه الشبكة في المستقبل وإمدادها بتقنية التعرف على الوجوه، وربط ذلك ببنك للمعلومات يحوي صور وجوه لمثيري الشغب ذوي السوابق.

ويتم تخزين لقطات الفيديو في حاسوب مركزي يمكن الوصول اليه بأكثر من نوع من الأجهزة المتصلة بشبكة الانترنت اللاسلكي التابعة لنادي فولام.

ويستطيع المستخدمون التحكم بالكاميرات من خلال لمس الشاشة.

وقبل هذا التحديث الأخير كانت الملاعب مزودة بـ 27 كاميرا عالية الوضوح تقوم كل منها بتسجيل لقطاتها بشكل منفصل، وهذا كان يجعل استخدام لقطاتها يتطلب اياما ، بينما يمكن إنجاز ذلك خلال ثوان قليلة باستخدام النظام الجديد، كما قال نيكولاس بندلبري، مدير قسم تكنولوجيا المعلومات في النادي.

وسيمكن استخدام الكاميرات عالية الوضوح النادي من طبع صور واضحة المعالم للتعرف على مثيري الشغب.

ويأمل النادي باستخدام تقنيات مستقبلية للتعرف حتى على السلوك المثير للشبهة، كرؤية شخص يدخل إحدى القاعات بحقيبة ويغادرها بدون حقيبة.

وقد اتخذ النادي اجراءات احترازية لمنع الوصول الى الشبكة لمن هو غير مخول بذلك.

وسيتخذ النادي إجراءات لحماية خصوصية الأشخاص الذي يقيمون في مجال الكاميرات، وقد تم تحديد مواقع النوافذ والمنازل القريبة ورسم خرائط رقمية لهالإخراجها من نطاق الكاميرات.