فيرغسون: "أسوأ يوم في حياتي"

اليكس فيرغسون مصدر الصورة BBC World Service

وصف اليكس فيرغسون، مدرب نادي مانشستر يونايتيد، بطل الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم، خسارة فريقه يوم امس الاحد امام غريمه اللدود مانشستر سيتي بستة اهداف لهدف واحد بأنه كان "أسوأ يوم له" في النادي، ووعد بالرد.

وقال فيرغسون: "كانت تلك اسوأ نتيجة اخرج بها في تاريخي، وسيأتي تأثيرها من الاحراج الذي سببته الهزيمة."

ويعتقد فيرغسون ان يونايتيد بعنجهيته هو الذي تسبب بالخسارة التي وضعت حدا لسلسلة من الانتصارات (بلغت 19 انتصارا متواليا) حققها النادي على ارضه هذا الموسم.

وقال: "كانت هزيمة بشعة ولكنها كانت نتيجة الطريقة الانتحارية التي لعبنا بها. كان قرار الحكم بطرد جوني ايفانز (في بداية الشوط الثاني، عندما كانت النتيجة 1-0) قاتلا لنا، ولكننا واصلنا الهجوم بعشرة لاعبين وانتهينا باحراج انفسنا. كان علينا الاعتراف بالهزيمة والخروج بنتيجة اقل احراجا."

ومضى للقول: "اعتقدت بأن لاعبينا من ذوي الخبرة من امثال ريو فرديناند وباتريس ايفرا سيلجأون للدفاع، ولكنهم واصلوا الهجوم. من الافضل للمرء احيانا ان يتحلى بالعقلانية. على اي حال، كان يوما بائسا."

ولكن فيرغسون اصر على ان يونايتيد سيعيد رص صفوفه ويقلل فارق النقط الذي يفصله عن سيتي.

وقال: "سنعود. نحن عادة نبدأ بأخذ الامور بجدية في النصف الثاني من الموسم وهذا هو الذي يجب ان يحصل."

واضاف: "سنرد، ما من شك في ذلك، والنتيجة مؤاتية جدا لكي نرد لأنها سببت للاعبين حرجا كبيرا مما سيدفعهم الى عمل المزيد."

وختم بالقول: "ما زلت لا استطيع ان اصدق النتيجة، فحتى عندما كنت لاعبا لم اخسر 6-1. لذا فالنتيجة تمثل تحديا لي ايضا."

المزيد حول هذه القصة