لندن: إدانة لاعبين باكستانيين بتهم التلاعب في نتائج مباريات الكريكيت

محمد عاصف(يسار) وسلمان بات مصدر الصورة PA
Image caption أديان اللاعبان بتهم ترتبط بتعمد ارتكاب أخطاء لخسارة مباراة ضد منتخب انجلترا

أدانت هيئة محلفين بمحكمة بريطانية اثنين من لاعبي الكريكيت الباكستانيين بتهمة التلاعب في نتائج المباريات في فضيحة أثارت على مدى عام صدمة في الأوساط المهتمة بهذه اللعبة.

فقد وجدت هيئة المحلفين بمحكمة ساوثوارك في لندن كلا من سلمان بات(27 عاما) القائد السابق لمنتخب باكستان ومحمد عاصف مذنبين بتهم التآمر للغش والتآمر لقبول رشى لتعمد الخسارة في مباراة ضد منتخب انجلترا العام الماضي.

و اعترف لاعب ثالث هو محمد أمير قبل بدء المحاكمة بالتهم الموجهة إليه.

وكانت صحيفة "نيوز اوف ذا وورلد" البريطانية فجرت الفضيحة عندما عرضت العام الماضي صوراً يظهر فيها البريطاني من اصل باكستاني مزهر مجيد وهو وسيط رياضي، يتسلم مبلغ 150 ألف جنيه (225 ألف دولار) ويحصيها.

وبحسب ما ذكرته الصحيفة أكد مزهر مجيد لمحدثه أن المنتخب الباكستاني للكريكيت سيخسر المباراة الرابعة في سلسلة مبارياته الدولية مع المنتخب الانجليزي على ملاعب "لوردز".

وقال مجيد حينها إن الخسارة ستتحقق عندما يرتكب اثنان من لاعبي المنتخب الباكستاني الضيف أخطاء فادحة عمداً، وهو ما حدث في المباراة حين تم ارتكاب ثلاثة أخطاء متعمدة .

ويعتقد أن ذلك كان مرتبطا بالمراهنات المالية على النتائج المتوقعة للمباريات التي كانت تجري في شهر أغسطس /آب 2010.

وصدر حكم الإدانة من هيئة المحلفين بعد جلسة مداولات مطولة استغرقت نحو 17 ساعة.

وقرر قاضي المحكمة تمديد فترة الإفراج بكفالة عن اللاعبين الباكستانيين إلى حين إصدار الحكم عليهما في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وقال مراسلنا في لاهور عليم مقبول إن أنباء المحاكمة التي استغرقت أربعة أسابيع تصدرت اهتمامات وسائل الإعلام الباكستانية.

بينما أكد جيمس بيرس مراسل بي بي سي الرياضي ان الإدانة تثير التساؤلات مجددا بشأن نزاهة مباريات الكريكيت وارتباطها بالمراهنات.

المزيد حول هذه القصة