حملة لمنع الغش في مباريات اولمبياد لندن من قبل مكاتب المراهنات

اولمبياد مصدر الصورة AFP
Image caption حملة مبكرة لمنع الغش في الاولمبياد

يعمل منظمو اولمبياد لندن على تكوين وحدة معلومات لمتابعة مكاتب المراهنات على العاب اولمبياد لندن الصيف القادم.

وسيقوم الفريق بمتابعة المراهنات المثيرة للريبة وتبادل المعلومات حول من يحاولون رشوة اللاعبين للغش في نتائج الالعاب.

وسيضم الفريق ممثلين عن اللجنة الاوليمبية الدولية ولجنة المراهنات البريطانية واذا تطلب الامر ممثلين عن الشرطة.

وفي مقابلة مع صحيفة الصنداي تايمز قال وزير الاولمبياد هيو روبرتسون ان غش النتائج لصالح المراهنات اصبح خطرا اكبر على الاولمبياد من تناول المنشطات.

وقال الوزير: "لا يمكن التقليل من الخطر الذي يمثله هذا الامر، لانه ما ان يشعر المشاهدون بان ما يرونه ليس تنافسا حقيقيا حتى يتوقفوا عن المتابعة وتنهار المسابقات".

واضاف: "في السنوات الثلاث المقبلة سنشهد في مرحلة ما فضيحة غش نتائج مباريات لصالح المراهنات في رياضة ما وكل ما اتمناه الا يكون ذلك في الاولمبياد".

وستراقب وحدة المكافحة السرية روابط المراهنات التي تسعى "للغش الفوري" اثناء الالعاب او تحديد نتائج المسابقات مقدما.

وقال روبرتسون ان سلطات المراهنات الغربية مؤهلة جيدا للتعرف على النشاطات المريبة لكنه انتقد القواعد المنظمة للمراهنات في الشرق الاقصى والهند.

وفي مقابلة مع بي بي سي شرح وزير الاولمبياد كيف ستعمل تلك الوحدة قائلا: "لدينا نظام تبادل معلومات متطور، ففي اللحظة التي نشعر بزيادة كبيرة في المراهنات في اتجاه معين يتم تسجيل النشاط والتحقيق فيه بسرعة".

واضاف: "ونعلن بوضوح انه يمكننا مراقبة الامر من الطرف البريطاني. المشكلة الاكثر صعوبة هي كيفية مراقبة المراهنات غير القانونية في اماكن بعيدة جدا عن حدودنا".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني حكم على ثلاثة من لاعبي الكريكيت الباكستانيين بالسجن بسبب الغش في مباراة مع انجلترا عام 2010.

المزيد حول هذه القصة